أحد كبار أطباء معهد تكساس لاضطرابات ضربات القلب يشارك في تجربة سريرية للقسطرة قد تمنع حدوث مضاعفات نادرة مهددة للحياة أثناء استئصال بعض أنسجة القلب

 أوستن، تكساس، 15 شباط/فبراير، 2021 / بي آر نيوزواير/ — كان أحد أطباء معهد تكساس لاضطرابات ضربات القلب بمركز سانت ديفيد الطبي  من بين الأوائل في العالم الذين شاركوا في تجربة سريرية لتقييم سلامة وفعالية قسطرة جديدة خاصة بالقلب تُستخدم أثناء استئصال أنسجة من القلب عبر المجال الكهربائي، وهو نهج جديد لعلاج المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني (A Fib). وقد شارك الدكتور أندريا ناتالي، دكتوراه في الطب، أخصائي فيزيولوجيا القلب الكهربائية والمدير الطبي التنفيذي لـمعهد تكساس لاضطرابات ضربات القلب، مؤخرًا في التجارب الأولى على الإنسان لهذه القسطرة في أوروبا.

يستخدم أسلوب استئصال أجزاء من القلب بالتيار الكهربائي  PFA مجالًا كهربائيًا يتم التحكم فيه بدلاً من الطاقة الحرارية لاستئصال أو حرق أنسجة القلب أثناء إجراءات الاستئصال البسيطة والمعقدة من خلال عملية تعرف باسم التثقيب الكهربائي غير القابل للعكس(IRE) .  قد تمنع هذه التقنية الأضرار الجانبية للأنسجة المحيطة أثناء الاستئصال.

“إن عملية التثقيب الكهربائي غير القابل للعكس هي طريقة جديدة ومثيرة في مجالنا، لأنها قد تقلل من خطر حدوث مضاعفات مثل تضيق الشريان الرئوي (تضيق الشريان) أو نواسير المريء (روابط غير طبيعية بين المريء والقلب).  “رغم أنه يمكن أن تكون نواسير المريء مهددة للحياة” كما قال الدكتور ناتالي.  “فإن هذا العلاج يمكن أن يقلل أو يزيل ألام الصدر التي تحدث غالبًا بعد الجراحة، بالإضافة إلى أنه يؤدي إلى فترة نقاهة أقصر.”

سيختبر الأطباء هذه القسطرة الجديدة على ما يقرب من 40 مريضًا في أوروبا، ومن المتوقع إجراء تجارب على البشر في الولايات المتحدة هذا الصيف.

اتصالات الإعلام:
ستيسي سلايدن
إليزابيث كريستيان، العلاقات العامة
[email protected]
هاتف جوَّال: 254.592.2767