أخبار الساعة .. موقف إماراتي ثابت

أخبار الساعة / إفتتاحية

أبوظبي في 22 أكتوبر / وام / قالت نشرة ” أخبار الساعة ” إن دولة الإمارات العربية المتحدة أعربت عن إدانتها الشديدة للتفجير الإرهابي الذي تعرض له لبنان مؤخرا وأدى إلى مقتل ثمانية أشخاصبينهم رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن إضافة إلى جرح نحو تسعين شخصا وأكدت وقوفها إلى جانب لبنان واستعدادها للمساعدة في توفير أي احتياجات يمكن أن تساعده على تأمين أمنه واستقراره.. موضحة أن هذا الموقف هو تعبير عن توجه ثابت ومستقر في السياسة الخارجية الإماراتية يقوم على رفض الإرهاب بصوره وأشكاله كلها وأيا كانت القوى التي تقوم به وتمارسه وتشجع عليه أو الجهات المستهدفة به ويدعو إلى تعاون عالمي قوي وفاعل في مواجهته والتصدي له والقضاء على الأسباب التي تؤدي إليه باعتباره من أكبر الأخطار التي تهدد أمن الدول والمجتمعات وتنال من الاستقرار العالمي وتسيء إلى العلاقة بين أصحاب الديانات والثقافات والحضارات المختلفة.

و تحت عنوان / موقف إماراتي ثابت / أشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الداعية دائما إلى الحوار والرافضة لنزعات التطرف والإرهاب وتقدم نموذجا متميزا يحظى بالتقدير والاحترام على المستويين الإقليمي والدولي في مجال التسامح والانفتاح وتسهم بشكل فاعل في أي جهد دولي أو إقليمي لمواجهة التطرف والعنف ولها دورها المهم والمؤثر في هذا الإطار في العديد من المناطق في العالم .. موضحة أن الإمارات بالقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله “.. تؤمن بأن الاستقرار هو أساس التنمية والتقدّم والتطور في المجالات كافة وأن التطرف هو أخطر عائق للتنمية والسلام الاجتماعي.

وأضافت النشرة التي يصدرها ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية ” أن دولة الإمارات العربية المتحدة دعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ ما يلزم كله لمساعدة لبنان والوقوف إلى جانبه في كل ما يحتاج إليه لتعزيز استقراره بعد الحادث الإرهابي الأخيروهذا ينطلق من إدراك إماراتي واعٍ لحقيقة أن الخطر الإرهابي هو خطر عالمي كونيّومن ثم فإنه من الضروري أن تتم مواجهته بروح عالمية وفي إطار تنسيق فاعل على المستوى الدوليخاصة أن القوى والتيارات التي تقف وراءه لا تكف عن محاولة نشر العنف والتطرف في الدول والمجتمعات المختلفة.

وأكدت ” أخبار الساعة ” في ختام مقالها الإفتتاحي أن الهدف الأساسي للعمل الإرهابي الأخير على الساحة اللبنانية هو زعزعة أمن لبنان واستقراره وتهديد التعايش الوطني بين طوائفه المختلفة وإدخال البلاد في حالة من الاضطراب والتوتر و هذا ما يفسر موجة الإدانات العالمية الواسعة له ودعوة القوى اللبنانية المختلفة إلى التحلّي بالهدوء والصبر وضبط النفس لتفويت الفرصة على القوى التي وقفت وراء هذا العمل الإرهابي ومنعها من تحقيق أهدافها .. موضحة أن في هذا السياق فإن الموقف الذي عبرت عنه الإمارات عكس حرصها على استقرار لبنان ومثل حلقة من حلقات دعمها ومساندتها له على المستويات كافة.

مل / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/ز ا

Leave a Reply