أول مستشفيين في الولايات المتحدة يزرعان أداة قلب من الجيل التالي لتقليل المخاطر من الإصابة بالسكتة القلبية

يُجري مستشفى معهد تكساس لاضطراب ضربات القلب في مركز سانت ديفيد الطبي، ومستشفى لوس روبلز الصحي عملية زرع شبه متزامن لجهاز WATCHMAN FLX™ لإغلاق الملحق الأذيني الأيسر

أوستن، تكساس، 11 آب/أغسطس، 2020 / بي آر نيوزواير / — يوم 5 آب/أغسطس، 2020، أصبح مستشفى معهد تكساس لاضطراب ضربات القلب Texas Cardiac Arrhythmia Institute (TCAI) at St. David’s Medical Center في أوستن، تكساس، ومستشفى لوس روبلز الصحي Los Robles Health System   في مدينة ثاوزند أوكس بكاليفورنيا أول مستشفيين في البلاد يقومان بزرع الأداة الوحيدة التي تحظى بموافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية لتخفيف مخاطر الإصابة بالسكتة القلبية للمرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني غير الصمامي. وأجرى الأطباء في هذين المستشفيين، وهما مستشفيان تابعان لشركة أتش سي أيه للرعاية الصحية، عمليتي الزرع في وقت متزامن تقريبا لجهاز WATCHMAN FLX لإغلاق الملحق الأذيني الأيسر.

وأجرى الدكتور أندريا ناتالي، أخصائي الفيزيولوجيا للكهربية للقلب والمدير الطبي التنفيذي لمستشفى معهد تكساس لاضطرابات القلب، وصليبا كار، طبيب القلب التداخلي في مستشفى لوس روبرلز، العملية الأولى فيمدينة ثاوزند أوكس بكاليفورنيا، بينما أجرى الدكتور رودني هورتون، أخصائي الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في مستشفىمعهد تكساس لاضطرابات القلبالعملية الأولى في أوستن، تكساس. بالإضافة إلى ذلك، كان الدكتور كار هو الباحث الرئيسي في تجربة PINNACLE FLX قبل السريرية قبل موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية على الجهاز الجديد، والتي قيمت أداء جهاز WATCHMAN FLX كبديل لمضادات التخثر الفموية طويلة المدى التي لا تحتوي على فيتامينكي وغيرها من مضادات التخثر الفموية والأدوية المضادة للتخثر.

وقال الدكتور كار: “الجهاز الجديد مبني على أكثر أجهزة إغلاق الملحق الأذيني الأيسر دراسة وزراعة في العالم كخيار علاجي للأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني غير الصماميغير الناجم عن مشكلة صمام القلب، والمعروف أيضًا باسم الرجفان الأذيني غير الصمامي. وهذا الجهاز يسمح لنا بالمساعدة في علاج المزيد من المرضى بأمان وفعالية لضمان أفضل النتائج.”

تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى ستة ملايين أميركي يعانون من الرجفان الأذيني غير الصمامي. وهو عدم انتظام ضربات القلب التي تبدو وكأنها قلب مرتعش. الأشخاص المصابون بهذه الظاهرة معرضون لخطر الإصابة بالسكتة القلبية أكثر بخمس مرات من أولئك الذين لديهم نظم قلب طبيعي.

وقال الدكتور هورتون: “هذا الجهاز يعمل كبديل آمن وفعال لتقليل مخاطر الإصابة بالسكتة القلبية للمرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني غير الصمامي، خاصة أولئك الذين لديهم سبب مقنع لعدم تناولهم لتخثر الدم“.

تم تصميم هذه التقنية لتقليل خطر الإصابة بالسكتة القلبية عن طريق إغلاق منطقة من القلب بشكل دائم تسمى ملحق الأذين الأيسر للحفاظ على جلطات الدم الضارة التي يمكن أن تتشكل في ملحق الأذين الأيسرمن دخول مجرى الدم ومن المحتمل أن تسبب السكتة القلبية. من خلال إغلاق ملحق الأذين الأيسر قد ينخفض خطر الإصابة بالسكتة القلبية، وبمرور الوقت، قد يتمكن المرضى من التوقف عن تناول أدوية سيولة الدم، مثل الوارفارين.

وقال الدكتور ناتالي: “يتيح لنا التصميم الدائري الدخول بأمان والمناورة داخل ملحق الأذين الأيسر، مما يؤدي إلى وضع مثالي واستقرار طويل الأمد. إنه متوفر أيضًا بخيارات حجم أوسع من جهاز الجيل السابق، مما يسمح لنا بمعالجة نطاق أوسع من المرضى.”

تتم العملية تحت تأثير التخدير العام وتستغرق حوالي ساعة. يمكث المرضى عادة في المستشفى طوال الليل ويغادرون في اليوم التالي.

اتصالات الإعلام:
إرين أوتشاو
سان ديفيس للرعاية الصحية
EOchoa@EChristianPR.com
512-788-1616

دافني يوسم
لوس روبلز للرعاية الصحية
805-390-7111
Daphne.Yousem@HCAHealthcare.com