الشعفار لمجلة " طوارئ وأزمات " : الإمارات تنعم بالأمن والاستقرار

الشعفار / مجلة طوارئ وأزمات / تصريح

أبوظبي في 5 نوفمبر / وام / أكد سعادة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية..أن دولة الإمارات العربية المتحدة تنعم بالأمن والاستقرار ولا توجد أية مخاطر حقيقية من فعل الإنسان تهدد أمنها واستقرارها.

وقال الشعفار في حديث خاص لـمجلة ” طوارئ وأزمات ” التي تصدرها ” الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ” .. إن وزارة الداخلية تنطلق من غاية سامية و هي الوصول إلى مجتمع أكثر أمانا والحفاظ على النظام والأمن والحد من الجريمة وتكريس مفهوم المشاركة المجتمعية في الإسهام في تحقيق العدل.

وأشار إلى أن الوزارة تسعى للارتقاء بالخدمات المجتمعية إلى أعلى المستويات و استطاعت تحقيق الكثير من النجاحات والإنجازات على هذا الصعيد.

وأوضح أن الخدمات المُجتمعية التي تقدمها تهدف إلى إيجاد آلية واضحة وفاعلة لخلق منظومة مشتركة لحماية الأمن العام و تعزيز دور المجتمع ..مضيفا أنه ” لدينا الكثير من المعايير والمواصفات لتحقيق التميز المؤسسي ونقوم بتنفيذ عدة برامج على هذا الصعيد”.

وأشار الفريق الشعفار في حديثه الذي تنشره المجلة في عددها الثاني الذي تصدره غدا ” الثلاثاء ” إلى حرص وزارة الداخلية في إطار خطتها الاستراتيجية على مواكبة التطورات التي يشهدها العالم اليوم للوصول إلى أرقى المستويات في مجال خدمة المتعاملين عبر استخدام أفضل التقنيات الحديثة.

وأضاف أن جائزة سمو وزير الداخلية تؤسس لمفاهيم الإبداع الوظيفي وتحفز الرغبة في الإصرار على الحصول على درجات التميز العليا حتى أصبحت ثقافة الإبداع ركنا أساسيا لديهم.

وحول ما أعلنته وزارة الداخلية مؤخرا من أنها ” ستبدأ اعتبارا من مطلع شهر أكتوبر عام 2012 تطبيق لائحة مخالفات جديدة موحدة على مستوى الدولة تتعلق بنظم الأمن والسلامة في المنشآت كافة ومدى قدرة هذه اللائحة على أن تكون علاجا ناجعا في سبيل ضمان تحقيق الهدف المنشود منها” .. أوضح الفريق الشعفار أن تكرار الحوادث التي تعرضت لها الأبنية خلال الفترات الماضية أوجبت وضع إجراءات صارمة هدفها فرض الالتزام بتطبيق معايير السلامة حفاظا على الأرواح والممتلكات.

ونوه في هذا الصدد بأن القيادة العامة للدفاع المدني في الدولة ستفعل من الإجراءات الخاصة بنظم الأمن والسلامة المتعلقة بالمباني الحديثة التي سيتم تشييدها وذلك من خلال إلزامها بتطبيق ” كود الإمارات ” وذلك لمنع أو التقليل من نسبة الحرائق وحجمها والتي تتعرض لها تلك الأبنية.

وبشأن مبادرة ” قرية وزارة الداخلية ” التي تعد الأولى من نوعها وتهدف إلى تحقيق التواصل عن قرب مع مختلف شرائح المجتمع وأفراده .. أوضح الفريق الشعفار أن القرية استقطبت / 440 / ألف زائر من مختلف الأعمار والجنسيات و حققت أهدافها في تعزيز الشراكة المجتمعية وزيادة نسبة الوعي الأمني بين أفراد المجتمع كافة.

ورأى أن انعقاد ” معرض ومؤتمر الأمن الدولي ودرء المخاطر” يمثل فرصة ثمينة لحكومات دول المنطقة ومؤسسات القطاع الخاص المهتمة بشؤون الأمن.

مل / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Leave a Reply