الهلال الأحمر ومفوضية شؤون اللاجئين يبحثان سبل مساعدة اللاجئين السوريين

الهلال/مفوضية اللاجئين.

ابوظبي في 19 اكتوبر / وام / أكدت نعيمة عيد المهيري نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع بهيئة الهلال الأحمر بالإنابة أن الهيئة تواصل جهودها الإغاثية والإنسانية للنازحين السوريين داخل الأراضي الأردنية التى نزحوا إليها عبر الحدود السورية الاردنية هرباً من صعوبة الأوضاع المعيشية والأمنية بسبب تفاقم الأزمة السورية . مشيرة الى أن فرق الهلال الأحمر الإغاثية تنتشر في العديد من المدن الأردنية من أجل تقديم المواد الغذائية والطبية ومواد التدفئة والإيواء للنازحين السوريين وفق برامج دعم إغاثي ضخم متواصل وضعته الهيئة بالتعاون مع شركائها من المنظمات والهيئات الأردنية والدولية العاملة لإغاثة النازحين السوريين بالأردن .

وقالت خلال اجتماعها بمقر الهيئة في ابوظبي مع بانوس مومزيس المنسق الإقليمي للاجئين السوريين في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئينو خالد خليفة رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بمنطقة الخليج ” أوتشا ” و رضوان نويصر منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا.. ان الوفود الإغاثية التي أرسلها الهلال الأحمر لإغاثة النازحين السوريين في الأراضي الأردنية وبعض المدن السورية القريبة من الحدود الأردنية السورية تعدت ال خمسة عشر وفدا يعمل طاقمها الإغاثي والطبي على توزيع المواد الغذائية وتقديم العلاج الطبي والإيوائى للنازحين السوريين ومساندتهم مادياً ومعنوياً وتعزيز البرامج الإنسانية والإغاثية خلال الفترة القادمة تحسباً للزيادة المتوقعة في أعداد اللاجئين بدول الجوار السوري نتيجةً لتصاعد وتيرة الأحداث في سوريا.. مضيفة بأن الهلال الأحمر يأمل في تقديم خطة للبرامج والمشاريع الإغاثية التي يمكن أن يشارك فيها.

من جهته أعرب المنسق الاقليمي للاجئين السوريين في مفوضية الامم المتحدة عن شكر وتقدير المفوضية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي علي الدعم اللوجستي الإغاثي المتواصل الذي تقدمه للنازحين السوريين في الأراضي الأردنية وبعض المدن السورية .. مؤكدا بأن الهيئة احتلت مكانةً عالميةً متميزة بين المنظمات الإنسانية بفضل جهودها وتحركها الميداني في المناطق التي أصابتها الكوارث الطبيعية ومساعداتها القيمة للشعوب المنكوبة والمتضررة من الحروب في جميع أنحاء العالم .

واشار الى إلي زيادة أعداد النازحين المتدفقين إلي الأراضى الأردنية والتركية والعراقية ولبنان وبعض دول شمال أفريقيا غالبيتهم من النساء والأطفال وكبار السن الأمر الذي يستدعي توفير كم هائل من المواد الغذائية والطبية خصوصاً أدوية الأطفال ومرضى الأمراض المزمنة وتوفير مخيمات الإيواء وأجهزة التدفئة حيث ان فصل الشتاء علي الأبواب معربا عن امله بأن تتكامل الجهود الإغاثية بين المفوضية وكافة الدول المانحة والمنظمات والهيئات الإنسانية لمساعدة الأعداد المتوقعة من النازحين السوريين.

وام / ح / طق

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ح/طق/ز م ن

Leave a Reply