ام القيوين ..حضارة تعود لآلاف السنين

ام القيوين / تاريخ وحضارة / تقرير.

تقرير من صديقه سالم..

ام القيوين في 29 مارس / وام / يبقى دائما الهدف الأصلي والوحيد من كل عملية تنقيب هو اكتشاف آثار الذين سبقونا ومحاولة التعرف عليهم وعلى عاداتهم وتقاليدهم وهمومهم ومشاكلهم اليومية قدر المستطاع وساهمت المسوحات الأثرية والتنقيبات التي تعد رافدا مهما من روافد المعرفة وتعزيز الثقافة في فهم حياة الناس الذين عاشوا في الأزمنة القديمة وتعريف الشعوب بالمجتمعات التي وجدت قبل آلاف السنين.

وكان لإمارة ام القيوين نصيب من المسوحات الأثرية والتنقيبات عن الاثار التي ساعدت على اكتشاف معالم كثيرة من تاريخ ام القيوين والحضارات المتنوعة التي برزت فيها و ازدهرت قبل آلاف السنين.

ولإمارة ام القيوين اهمية تاريخية كبيرة فهي إمارة من الإمارات السبع التي تشكل اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تقع إمارة أم القيوين في الجزء الشمالي الغربي من الدولة وتطل على الخليج العربي وهي شبه جزيرة إذ تمتد شواطئها بطول 23 كيلومترا تقريبا بين إمارتي الشارقة ورأس الخيمة وتمتد أراضيها في داخل الأراضي الرملية إلى حوالي 32 كيلو مترا وتبلغ مساحتها حوالي 777 كيلومترا مربعا وتعود حضارتها وتاريخها إلى ستة آلاف سنة ق . م حيث أثبتت التنقيبات والحفريات التي قامت بها دائرة الآثار والتراث في موقع أم القيوين2 عن اكتشاف مستوطنة ترجع إلى الألف السادس قبل الميلاد بالإضافة الى العثور على الكثير من اللقى الأثرية يعود تاريخها الى قبل سبعة آلاف سنة عثر عليها في موقع الأكعاب والاكتشافات في موقع ” تل الأبرق ” يعود تاريخها إلى خمسة آلاف عام من فترة الألف الثالث والثاني قبل الميلاد وموقع ” الدور الأثري ” الذي يعود تاريخه إلى 2000 سنة من القرن الأول حتى الرابع الميلادي.

وحرصت دائرة الآثار والتراث في ام القيوين منذ انشائها في عام 2000 على الحفاظ على المباني التاريخية والمواقع الأثرية في امارة ام القيوين والعمل على احترام عناصر التراث وتحقيق التكامل في التنوع الفريد لصناعة المقومات السياحية في الإمارة ليجمع في تمازج متناغم بين التراث والسياحة والترفيه والثقافة والتجارة والاعمال والاستثمار.

وأولت الدائرة المواقع الأثرية اهتماما كبيرا وعملت على نشر الثقافة الأثرية والتراث الوطني فمن خلال تملكها للمواقع الأثرية عملت على استقطاب البعثات الأثرية المختلفة لعمل المسوحات والتنقيبات الأثرية وتسوير جميع المواقع الأثرية التي تتم فيها أعمال تنقيب لحمايتها من السرقة فضلا عن إصدار العديد من الكتب والكتيبات التعليمية للتعريف بتاريخ الإمارة.

وبما إن الاكتشافات الأثرية تلعب جانبا كبيرا من الأهمية في معرفة الغموض الذي يشوب تاريخ بعض الدول والمدن فان المسوحات والحفريات في إمارة أم القيوين أثبتت أن الاستيطان البشري في ام القيوين يرجع إلى بداية العصر الحجري الحديث أي حوالي 7500 عام من الوقت الحاضر وعلى الرغم من أن الاستيطان موسميا إلا أن ذلك يعد دليلا قاطعا على وجود مقومات الحياة في الإمارة منذ آلاف السنين.

فالقطع الأثرية المكتشفة تبين أن سكان المنطقة مارسوا الصيد منذ القدم ويثبت ذلك من خلال أثقال شبك الصيد بالإضافة إلى عظام الأسماك التي تمت دراستها وتبين أنها تعود لأسماك التونة وهي تعيش في الأعماق و ليس على الشاطئ.

كما كشفت الحفريات في نفس الموقع الواقع على طول الخليج العربي والمعروف باسم ” موقع أم القيوين2 ” مقبرة لصيادي اللؤلؤ الذين ماتوا وهم يقاتلون ضد مجموعة أخرى تنتمي إلى الساحل المتصالح القديم والذي يبعد 150 كم إلى الشمال من أبو ظبي على حافة الخليج العربي منذ 7500 سنة وعلى مدى أكثر من ألف وخمسمائة عام استوطن الموقع من قبل الرعاة والصيادين وأثبتت المكتشفات الأثرية من عظام آدمية وحيوانية وجود معارك حربية حدثت في تلك الفترة.

وأوضحت السيدة علياء محمد راشد الغفلي مديرة مركز أم القيوين للأثار الأهمية التاريخية للإمارة.. وقالت أن حكومة ام القيوين تولي المسوحات الاثرية أهمية كبيرة وذلك للأهمية الإمارة التاريخية حيث بدأت أول عملية مسح أثري في إمارة أم القيوين في عام 1971 من قبل فريق البعثة العراقية حيث تم توقيع اتفاقية ثقافية بين دولة الإمارات وجمهورية العراق وكان بين بنود الاتفاقية قيام بعثات عراقية أثرية بالكشف والتحري الأثري في الدولة وأسفر المسح عن ثلاثة مواقع وفي عام 1973 بدأ أول موسم تنقيب من قبل البعثة العراقية في موقع الدور ويرجع ذلك لأهمية المكتشفات أثناء عملية المسح.

وحول أهم المواقع الأثرية في أم القيوين اكدت الغفلي ان المواقع الاثرية المهمة في ام القيوين متعددة ومتنوعه من حيث التاريخ والمكتشفات ذات طبيعة خاصة ومن اهمها – موقع ام القيوين2 الذي يرجع إلى الألف السادس قبل الميلاد ويقع في منطقة مشرع فوق تل رملي والموقع عبارة عن مستوطنة لصيادي اللؤلؤ ومقبرة وعثر على الكثير من اللقى الأثرية من احجار صوان وبعض الكسر الفخارية التي ترجع إلى فترة العبيد كما عثر بالموقع على لؤلؤة تعد الأقدم في العالم.

وموقع الاكعاب الذي يقع في جزيرة الغلة وتم الكشف عن مستوطنة ترجع إلى الالف الخامس قبل الميلاد وتجمع عظام لحيوان الأطوم يرجع إلى الألف الرابع قبل الميلاد وعثر بالموقع على الكثير من أثقال شبك الصيد والكثير من الخرز المصنوع من الأصداف.

موقع تل الأبرق يقع على الطريق الموصل إلى فلج المعلا وهو يرجع إلى الألف الثالث قبل الميلاد وهو عبارة عن بيوت موسمية للصيادين وعثر بالموقع على قبر لفتاة في عمر 18 كما عثر على الكثير من القطع البرونزية التي ترجع إلى العصر الحديدي والكثير من الجرار الفخارية من حضارة أم النار.

وأخيرا موقع الدور ويعد من أكبر المواقع الاثرية في إمارة أم القيوين وهو عبارة عن ميناء تجاري يرجع إلى القرن الأول الميلادي عثر فيه الكثير من المباني مثل المعبد الذي كان مستخدما في عبادة الإله شمس كما عثر على قلعة مربعة الشكل ولها أربعة أبراج دائرية في الزوايا وبعض القبور الفردية والجماعية ومجموعة من المنازل كما عثر على الكثير من اللقى الأثرية المستوردة من روما وبلاد البحر المتوسط وبلاد الهند ومن المرجح أنه مرفأ عمانا الشهير.

وتعتمد عملية المسح الاثرية على آلية محددة حسب ما اوضح السيد هاني عطية الآثاري بمركز أم القيوين للأثار بأنه قبل البدء في عملية التنقيب في أي موقع أثري لابد أولا تحديد المنطقة المراد التنقيب عنها وذلك بواسطة المساح وباستخدام جهاز مخصص للمسوحات وبعد ذلك يقوم المساح بتقسيم المساحة الكلية إلى مربعات مساحتها 5م في 5م ثم يتم ترقيم كل مربع عن طريق إعطاء رمز من الحروف الأولى من اسم المنطقة ثم أحد حروف الأبجدية الإنجليزية أما فيما يخص عملية المسح بالإمارة فيقوم بها الفريق الفرنسي بالتعاون مع فريق الدائرة ويقوم الفريق باستخدام برنامج / جوجل ارث / – Google Earth – لمعرفة الطبقات السطحية للإمارة وبعد ذلك يتم تحديد المواقع من خلال جهاز الملاحة / جي بي اس / – GPS – بأخذ إحداثيات كل موقع ثم إعطاء رمز لكل موقع.

وقال ان البعثات الفرنسية التي تعمل في الإمارة منذ عام 1987 في موقع الدور تهتم بالمواقع الاثرية في الامارة وظلت عملية التنقيب لمدة ثلاثة مواسم وفي عام 1989 اكتشفت البعثة موقع الاكعاب بجزيرة الغلة وظل العمل لمدة موسمين وأسفر التنقيب عن تجمع لعظام الأطوم ثم في عام 2002 قامت الدائرة بالاتفاق مع البعثة الفرنسية في الإمارات باستكمال التنقيب في موقع الاكعاب وبعد الانتهاء من العمل قامت البعثة بالتنقيب في موقع أم القيوين2 وذلك لأهميته التاريخية.

ويتم اختيار بعثات التنقيب على أساس عدد سنوات الخبرة في مجال التنقيب وعلى أساس تخصص البعثة في أي فترة زمنية فضلا عن انه يفضل من سبق لهم العمل في دولة الإمارات .. ويشارك مع البعثات الأجنبية موظفو الدائرة للأشراف على عملية التنقيب.

واوضح عطيه انه انطلاقا من حرص دولة الامارات على مشاركة الكوادر الوطنية في عمليات التنقيب تم تشكيل فريق وطني متخصص في عملية المسح والتنقيب في دولة الإمارات قام بالعديد من المسوحات الأثرية في إمارة عجمان وأم القيوين.

ومن أهم ما تم الكشف عنه من خلال أول عملية تنقيب في إمارة أم القيوين هو معبد الدور الذي نقب عنه الفريق البلجيكي في سنة 1987 برئاسة البروفسور إيرني هيرنك ويستخدم المعبد في عبادة الإله شمس واستدل على ذلك من خلال الكتابة الآرامية التي وجدت على الحجر المستطيل كما عثر على مجموعة من المباخر داخل المعبد كانت تستخدم في الطقوس الدينية.

كما أسفر التنقيب في إمارة أم القيوين عن الكثير من القطع الأثرية وأهمها اللؤلؤة التي عثر عليها الفريق الفرنسي أثناء التنقيب في موقع أم القيوين2 وهي تعد أقدم لؤلؤة في العالم وترجع إلى 5500 سنة قبل الميلاد وتم تحديد ذلك التاريخ من خلال التحليل بالكربون المشع.

وقام الفريق أيضا العثور في نفس الموقع على أربعة هياكل عظمية لرجال في العشرين من عمرهم تقريبا تم دفنهم معا في قريتهم ماتوا معا كما لو كانوا في معركة ولدى أحد منهم ثقب في صدره على مقربة من القلب بواسطة رأس سهم من الصوان كما عثر بالقرب من عظمة الفخذ لأحد الهياكل الأخرى على أربعة لآلئ على الأرجح وضعت داخل حقيبة صغيرة صنعت من مواد قابلة للتلف وتتجه وجوه الهياكل الأربعة إلى اتجاه شروق الشمس كما كان متبع في ذلك الوقت.

وتهتم الدائرة بتسجيل المواقع والقطع المكتشفة حيث تتعاون مع المجلس الوطني للسياحة والآثار في تسجيل المواقع الأثرية على لائحة التراث العالمي وأيضا يعمل المجلس على عمل سجل موحد للقطع الأثرية بالدولة تحت اسم السجل الوطني وتتم عملية تسجيل جميع القطع الأثرية المكتشفة أثناء عملية التنقيب من خلال اتباع عدة مراحل أولها يتم فيها تسجيل القطع بعد الكشف عنها مباشرة في الموقع حيث يتم تصويرها ثم يحدد مكانها من مربع التنقيب بواسطة المساح ثم توضع في كيس خاص ويكتب عليها اسم المربع واسم المنقب ورقم الصورة ورقم التنقيب.

أما المرحلة الثانية فيتم تسليم القطع إلى المرمم ليقوم بعملية الترميم والتي تختلف باختلاف المواد المصنوعة منها القطع الأثرية ويقوم المرمم بأخذ صور للقطع قبل وبعد الترميم.

وتتضمن المرحلة الثالثة والاخيرة قيام المرمم بعد الانتهاء من عملية الترميم بتسليم القطع إلى أمين المتحف الذي يقوم بإعطاء رقم متحفي للقطعة إذا قرر عرضها أو إعطائها رقم مخزني إذا وضعت في المخزن.

وتحرص حكومة ام القيوين على حماية المواقع الأثرية التاريخية بالإمارة والحفاظ على الموروثات التاريخية باعتبارها ثروة وطنية وشاهدا حيا على حضارة وتاريخ المنطقة فهي امارة لها ارث غني ومتنوع يعود الى آلاف السنين شهدت خلالها زخما من الاحداث التي كشفت حضارة راسخة وعميقة في التاريخ الانساني.

/صد/.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/صد/سر

Leave a Reply