تسع نصائح ذهبية لالتقاط أروع الصور خلال موسم الأعياد هذا العام في الإمارات

المصورة المحترفة جومانا جولي تختبر قدرات كاميرا هاتف أوبو رينو4 برو 5G   وتقدم نصائحها حول التقاط صور لأبرز اللحظات مع العائلة والأصدقاء

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2020: ننتظر جميعاً موسم الأعياد بسحره الفريد، خاصةً مع كثرة اجتماعات كافة أفراد الأسرة والأحبة للاحتفال بأروع اللحظات، كما أنه يمثّل الفرصة المثالية لالتقاط أجمل الذكريات في صور مميّزة، قد نستخدم بعضها كبطاقات معايدة، أو نضمها إلى ألبومات الصور العائلية أو نشاركها على مواقع التواصل الاجتماعي. وبالنسبة لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة،هل هنالك ما هو أجمل من فعاليّات الأعياد، والزينة الرائعة وأشجار العيد الضخمة كخلفيات لهذه الصور الاحتفالية الرائعة؟ تأتي احتفالات الألعاب النارية في ليلة رأس السنة على رأس لائحة الفعاليّات التي تتميّز دبي بتنظيمها كل عام وينتظرها الجميع للاستمتاع بمشاهدتها والتقاط أجمل الذكريات، إلا أن الألوان العديدة والأضواء الساطعة والأجسام سريعة الحركة قد تشكّل تحدّياً عند تصويرها.

Manage Shutter Speed (Shot by Jumana Jolie on OPPO Reno4 Pro 5G)

كشركة رائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا وصناعة الأجهزة الذكيّة، عملت أوبو على تقديم أفضل الحلول التقنية لمعالجة هذه التحديات، والارتقاء بتجربة التصوير باستخدام الهواتف الذكيّة إلى أبعاد جديدة كلياً، تقدمها في هاتفها الذكي الجديد رينو4 برو 5G. يأتي هاتف رينو4 برو 5G، الجهاز الرائد ضمن سلسلة هواتف رينو4، مع كاميرا ثلاثية خلفية تضم كاميرا مخصصة لتصوير الفيديو بالنمط الليلي مزودة بمستشعر من سوني بدقة 12 ميغابكسل مع عدسة عريضة. وتقدم كاميرا رينو4 برو 5G مجموعة واسعة من التأثيرات الجمالية لالتقاط مقاطع فيديو رائعة حتى في ظروف الإضاءة الضعيفة، أو الإضاءة الخلفية أو الإضاءة الساطعة.

 من جهتها، اختبرت جومانا جولي، المصورة الشهيرة ومؤسّسة صفحة بكسلفيل (https://www.instagram.com/pixelville) على انستغرام، قدرات التصوير في هاتف رينو4 برو 5G، والتي تحاكي إلى حدّ كبير ما تقدّمه معدّات التصوير الاحترافية، خصوصاً صور البورتريه ومقاطع الفيديو الليلية. وقد تعاونت جومانا مع علامة أوبو في الإمارات العربية المتحدّة لتقدم تسع نصائح رئيسية تساعد مستخدمي هاتف رينو4 برو 5G على التقاط أفضل الصور خلال موسم العطلات والأعياد.

1.  التكوين الصحيح للصورة

تنصح جومانا باستخدام “قاعدة الثلث” لتكوين الصورة بالشكل الأمثل ومنحها لمسات جمالية آسرة. ونعني بتكوين الصورة اختيار ما سيظهر في الصورة بشكل محدّد، وموقع الشخص الذي نصوره ضمن الإطار بالإضافة إلى حدود الخلفية. ولتطبيق قاعدة الثلث، يمكن لمستخدمي كاميرا هاتف رينو4 برو 5G، تخيل أن الصورة مقسومة إلى تسعة مربعات، ثم التركيز على أن يكون الشخص أو الشيء الذي نصوره عند نقطة التقاء أي من الخطوط العمودية أو الأفقية، بحيث يشغل ثلث الصورة، ويبقى الثلثان الباقيان للخلفية. تعد قاعد الثلث قاعدة ذهبية في التصوير، وهي تمنح الصورة جمالية خاصة.

2.  التركيز على عمق الصورة

تسهل كاميرا هاتف أوبو رينو4 برو 5G المزودة بعدسة عريضة ومستشعر IMX708 من سوني التقاط صور بانورامية داخل المنزل مع زينة الأعياد. وتنصح جومانا بأن يكون في مقدمة الصورة شخص أو شيء ما، ليمنح الصورة العمق المطلوب ويساعد المشاهد في فهم الأبعاد الحقيقية لمكان التصوير.

3.  تجنّب استخدام الفلاش

لا تنصح جومانا جولي باستخدم ضوء الفلاش عند التصوير في أماكن داخلية ذات إضاءة دافئة. ويمكن عند التصوير ليلاً أو في ظروف الإضاءة المنخفضة استخدام الوضع الاحترافي في كاميرا الهاتف وزيادة حساسية الكاميرا (قيمة ISO). وتتيح زيادة حساسية الكاميرا رؤية المشهد بشكل أسرع في ظروف الإضاءة المحيطة. ويتيح هاتف رينو4 برو 5G المزود بتقنية التركيز التلقائي بالليزر (LDAF)، إمكانية التركيز التلقائي في ظروف الإضاءة المنخفضة خلال فترة زمنية أقصر بكثير وبسرعة أكبر بنسبة 142%.

4.  زيادة مستوى الإضاءة

يمكن لمستخدمي هواتف رينو4 برو 5G زيادة الإضاءة في الصورة عبر زيادة فتحة العدسة، وهو ما يسمح أيضاً بالتقاط صوراً مميّزة تظهر الجمال الطبيعي لزينة الأعياد. وعند الوصول إلى التركيز الصحيح، ستكون إضاءة الشخص الذي نصوره ساطعة وطبيعية، في حين ستكون الخلفية أقل إضاءة وأعمق في الظل، وهو ما يمنح الصورة توزاناً رائعاً. وبالنسبة للمبتدئين، يتيح هاتف أوبو رينو4 برو 5G استخدام جميع هذه الميزات بفضل الكاميرا المزودة بعدسة تليفوتوغرافية بدقة 48 ميغابكسل التي تدعم خاصية التقريب البصري الهجين حتى 5 مرات وخاصية التقريب الرقمي حتى 20 مرة، بالإضافة إلى كاميرا أمامية بدقة 32 ميغابكسل مع تأثيرات جمالية مذهلة، تأتي مُدعمة بخاصية تصوير البورتريه المعزز بالذكاء الاصطناعي وخوارزميات الفيديو فائق الثبات لالتقاط أروع صور السيلفي.

5.  تجربة النطاق الديناميكي العالي ( HDR )

يمكن لمستخدمي هاتف رينو4 برو 5G عند التقاط صور جماعية أو تصوير المناظر الطبيعية استخدام ميزة النطاق الديناميكي العالي التي يوفرها الهاتف. وتتيح هذه الميزة للكاميرا التقاط عدة صور بدرجات إضاءة متفاوتة ودمجها للحصول على أفضل مستوى للتفاصيل في أكثر المناطق سطوعاً وإظلاماً في الصورة. ويتيح هاتف رينو4 برو 5G من أوبو التقاط جميع التفاصيل في صورة البورتريه حتى مع وجود إضاءة خلفية قوية أو في حالات التباين العالي مثل شروق الشمس أو غروبها، مع الانتقال بسلاسة بين المناطق عالية الإضاءة والمناطق المظللة.

6.  التحكم بسرعة التصوير (سرعة الغالق)

تنصح جومانا بإبطاء سرعة غالق العدسة عند تصوير أجواء الاحتفالات وفعاليّات العيد المزينة بالأضواء الملوّنة، ذلك من أجل زيادة الوقت لمعالجة الصورة وتعزيز دقّتها، وهو ما يسمح بالتقاط صور بمؤثرات مميزة. وتتيح الكاميرا الثلاثية الخلفية في هاتف رينو4 برو 5G التقاط صور وفيديوهات عالية الدقة بدون أي تشويش مهما كانت ظروف الإضاءة وحركة الأجسام أثناء تصويرها ومدى بعدها أو قربها من الكاميرا.

7.  التصوير عن قرب

يمكن للمستخدمين تصوير الأجسام القريبة من الكاميرا، سواء كانت طفلاً يرتدي قبعة بابا نويل أو زينة شجرة العيد. ما يميز التصوير عن قرب هو عزل الخلفية. ونعني بعزل الخلفية أن يكون الشخص الذي نصوره واضحاً وبدقة عالية، في حين تكون الخلفية مشوشة وغير واضحة، وهو ما يمنح الصور جمالاً فريداً. وبدعم من الكاميرا الخلفية الثلاثية، يتم تفعيل وضع التصوير الليلي فائق الدقة في هاتف أوبو رينو4 برو 5G تلقائياً عند التقاط صور في بيئة ذات إضاءة ضعيفة، بفضل الكاميرا الخلفية المزودة بتقنية التركيز التلقائي بالليزر (LDAF). وتعمل الكاميرا على تعديل إضاءة البيئة المظلمة في الصور، لتقديم صور أكثر وضوحاً حتى في ظروف إضاءة منخفضة لا تتعدى 1 لوكس.

8.  التقاط صوراً غنيّة بالتفاصيل

يمكن لمستخدمي هاتف أوبو رينو4 برو 5G التقاط صوراً غنيّة بالتفاصيل بما في ذلك المساحات الباهتة والأسطح العاكسة. بالمقابل، تسهم الأسطح اللامعة في تحسين الصور عبر عكس الضوء بلطف، ولذا تنصح جومانا باختيار خلفيّات مناسبة للتصوير. وتضمن العدسة العريضة من سوني في هاتف أوبو رينو4 برو 5G اتساع إطار الصورة لكل ما يرغب المستخدمون في إظهاره في الصورة.

9.  الحفاظ على الثبات

يُنصح المسخدمون بالاستناد إلى الحائط أو تثبيت اليد الحاملة للهاتف باليد الأخرى للحفاظ على الثبات ما يتيح التقاط صور أكثر وضوحاً. كما يمكن استخدام مؤقت التصوير في الهاتف بعد تثبيته على طاولة أو سطح مستوٍ. وتتيح خاصية الفيديو فائق الثبات إصدار 3.0 في هاتف أوبو رينو4 برو 5G تثبيت الصورة إلكترونياً، وستختار الكاميرا في هذه الحالة الجزء الأكثر إضاءةً لإظهاره في الصورة بشكل تلقائي.

ويعد موسم الأعياد الفرصة الأمثل لاستكشاف إمكانيات كاميرا الهاتف المحمول. ويمكن لمستخدمي هاتف أوبو رينو4 برو 5G تجربة مزاياه العديدة الأخرى مثل وضع الفيديو فائق الثبات والتي تناسب الأمهات اللواتي يرغبن بتصوير مدونة فيديو أثناء تحضير مأدبة العيد، أو ميزة التصوير البطيء الذكي لتصوير فرحة الأطفال أثناء فتح هدايا العيد. كما يحوي هاتف رينو4 برو 5G خاصية الوضع السينمائي، التي تُتيح للمستخدمين ضبط معايير العرض في الشاشة عند تنسيق 21:9، بالإضافة إلى ضبط كمية الإضاءة المطلوبة، وتوازن اللون الأبيض، وسرعة الغالق، وحساسية الضوء، ووضع التركيز التلقائي وإعدادات التقريب.

ويتيح هاتف رينو4 برو 5G للمستخدمين استكشاف قدراتهم الإبداعية والتقاط لحظات لا تنسى. ويتوفر الهاتف الذكي الجديد لدى متاجر التجزئة ومنصات التجارة الإلكترونية الرئيسية في الإمارات العربية المتحدة، بسعر 2,499 درهم إماراتي.

لمزيد من التفاصيل يرجى التواصل مع

لوسي عزيز
المديرة الإقليمية للعلاقات العامة

أوبو
البريد الإلكتروني : [email protected]

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمة لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، وذلك انسجاماً مع فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وأربعة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 12 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر، والجزائر، وتونس، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، والكويت، والبحرين، وكينيا، ونيجيريا، ودول شرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.