تقرير جديد لمؤسسة سي جي أيه بي يوفر معلومات فريدة عن الحياة المالية للأسر صاحبة المزارع الصغيرة

واشنطن، 25 شباط/فبراير، 2016 / بي آر نيوزواير — يوثق تقرير جديد أصدرته مؤسسة سي جي أيه بي (المؤسسة الاستشارية لمساعدة الفقراء) الحياة المالية لمجموعة مختارة من الأسر التي تعتاش على المزارع الصغيرة في ثلاثة بلدان، ويقدم التقرير نافذة فريدة على الصراعات والمخاطر والمساومات التي تواجها هذه الأسر يوميا. ويوفر التقرير أيضا توصيات بشـأن نوعية الخدمات المالية التي يمكن أن تحسن حياة هذه المجموعة المهمة من الناس.

اطلع على البيان الصحفي التفاعل المتعدد الوسائط هنا:

وهناك من يقدر عددهم بـ 500 مليون أسرة تعتاش من امتلاكها مزارع صغيرة (حوالي 2 مليار شخص) في العالم اليوم. وهذه الأسر الزراعية الصغيرة تشكل نسبة مهمة من الفقراء في العالم اليوم الذين يعيشون على أقل من دولارين يوميا. وحتى الآن لم تكن تتوفر معلومات كثيرة عن حياة هؤلاء المالية.

تقرير سي جي أيه بي، “يوميات مالية مع أسر المزارع الصغيرة” CGAP’s Financial Diaries with Smallholder Households، تجسر هذه الفجوة في المعلومات عبر دراسة تمت على مدى عام وتتبعت المداخيل والنفقات والإنتاج الزراعي لـ 270 أسرة زراعية صغيرة في موزامبيق وتنزانيا وباكستان. وتسلط حوالي 500,000 نقطة بيانات في الدراسة الضوء على الطريقة التي تدير بها هذه الأسر أموالها وتواجه التحديات من الصدمات المناخية إلى المشاكل الصحية غير المتوقعة.

وقال جيمي أندرسون، أخصائي القطاع المالي في سي جي أيه بي، “إن مقدمي الخدمات المالية وغيرهم من العاملين مع الأسر الزراعية الصغيرة مطالبون بمعرفة مدى تنوع هذا السوق. وإن المعلومات اتي يمكن الحصول عليها من تقرير “يوميات أصحاب المزارع الصغيرة” يمكن أن تساعدهم على إيجاد الحلول اللازمة للأنواع المختلفة للأسر من أصحاب المزارع الصغيرة.”

ويقدم التقرير توصيات محددة للسوق. وهذه تتراوح بين الأدوات المالية التي تهدف إلى تحسين الإنتاج الزراعي وتخزين المحاصيل في عينة موزامبيق، التي تضمنت أصحاب مزارع صغيرة غير تجارية أساسا؛ أدوات الادخار المتنوعة للأسر في تنزانيا، التي باعت قدرا أكبر من المنتجات الزراعية مما استهلكت، وأدوات لتسهيل العلاقات مع الوسطاء في الدراسة التي أجريت في باكستان، حيث باعت الأسر التي أجريت عليها الدراسة هناك جميع منتجاتها الزراعية تقريبا.

وفي حين أن منهجية الدراسة وحجم العينة ليست ممثلة إحصائيا للأسر صاحبة المزارع الصغيرة في بلد معين، فإن النتائج المستخلصة من هذه الدراسة هي ممثلة على نطاق واسع لأنواع مختلفة من أصحاب المزارع الصغيرة في جميع أنحاء العالم.

تحميل التقرير واستكشاف البيانات Download the Report and Explore the Data

وتشمل بعض النتائج الرئيسية ما يلي:

المناخ

  • شكلت بعض الصدمات ذات الصلة بالمناخ صعوبات كبيرة للأسر صاحبة المزارع الصغيرة. على سبيل المثال، 72٪ من الأسر في العينة الباكستانية تم تدمير 25٪ أو أكثر من محاصيلها بسبب عوامل الطقس في السنوات الخمس الماضية.

الصحة

  • واجه أصحاب المزارع الصغيرة صدمات صحية شائعة تسببت لا في إرهاق الموارد المنزلية المالية والعاطفية والبشرية فحسب، بل أدت كذلك إلى تعطيل الأنشطة الزراعية. في موزامبيق، على سبيل المثال، عانت 70٪ من الأسر في الدراسة من وفاة أحد أفراد الأسرة في السنوات الخمس الماضية.

التكنولوجيا

  • كان استخدام الأدوات المالية الرقمية في يوميات أصحاب المزارع الصغيرة محدودا للغاية. 19٪ فقط من الأسر صاحبة المزارع الصغيرة في اليوميات في تنزانيا استخدمت الخدمات المالية الجوالة، مع أنها الدولة الوحيدة في الدراسة التي ذكر فيها أصحاب المزارع الصغيرة أي استخدام للخدمات المالية الجوالة.

المالية

  • لم يكن لدى العديد من الأسر من أصحاب المزارع الصغيرة في اليوميات أي أدوات محددة للتعامل مع الصدمات. فعندما دمرت المحاصيل بسبب الطقس، على سبيل المثال، 72٪ من الأسر التنزانية لم تفعل شيئا ردا على ذلك، مما يدل على عدم وجود خيارات ترجع إليها هذه الأسر في هذه الحالات.

الزراعية

  • واجه بعض أصحاب المزارع الصغيرة مخاطر مرتبطة بممارسات زراعية أساسية. على سبيل المثال، في موزامبيق، أفاد 61٪ من الأسر بفقدان المحاصيل في مرحلة التخزين بسبب الإصابة بالحشرات.

عوامل متصلة بالسوق

  • بالنسبة لبعض الأسر، شكلت تقلبات السوق مجموعة أخرى من المخاطر. الأسر في الدراسة الباكستانية باعت ما يقرب من جميع من إنتاجها الزراعي. وقد تأثرت كل هذه الأسر تقريبا بشكل كبير بزيادة أسعار المدخلات في زراعتها (99٪) أو الانخفاض في سعر بيع محاصيلها (96٪).

نبذة عن مؤسسة سي جي أيه بي
مؤسسة سي جي أيه بي هي شراكة عالمية من 34 منظمة رائدة تسعى إلى الإدماج المالي. وتطور المؤسسة حلولا مبتكرة عبر الأبحاث والتواصل النشط مع مقدمي الخدمات المالية وصانعي القرار والممولين للتمكن من وضع مقاربات على نطاق واسع. وإذ تتخذ المؤسسة من البنك الدولي مقرا لها، فإنها تجمع بين النهج العملي لتطوير أسواق مسؤولة ومنصة دعوية قائمة على الأدلة لزيادة الوصول إلى الخدمات المالية التي يحتاجها الفقراء لتحسين حياتهم.