حمدان بن راشد يعتمد 17 مايو موعدا لسباق ” القفال 24 ” للسفن الشراعية المحلية 60 قدما

حمدان بن راشد / اعتماد .

دبي في 31 مارس / وام / اعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية موعد انطلاق سباق القفال السنوي للسفن الشراعية المحلية 60 قدما من جزيرة صير بونعير وحتى شواطئ جميرا في دبي والذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية سنويا في نهاية موسم السباقات البحرية.

وسيقام الحدث المرتقب في نسخته الرابعة والعشرين يوم السبت السابع عشر من شهر مايو المقبل ويسبق انطلاق السباق كالمعتاد التوجه مبكرا من قبل النواخذة والملاك المشاركين إلى جزيرة صير بونعير في عمق الخليج العربي استعدادا لبداية الحدث في الساعات الأولى من صباح ذلك اليوم وذلك قبل فترة زمنية كافية .

كما يرافق الحدث العديد من الفعاليات لا سيما مجلس الفهيدي والذي يعد موعدا للقاء ووسائل الإعلام ومنبرا لسمو راعي السباق للحديث عن مختلف الأحداث والفعاليات الرياضية في البحر والفروسية وكرة القدم ونادي النصر.

وجاء التأكيد على الموعد الجديد خلال استقبال سموه لوفد مجلس إدارة النادي والذي ضم سعادة اللواء احمد محمد بن ثاني رئيس مجلس الإدارة وعلي ناصر بالحبالة نائب رئيس مجلس الإدارة إلى جانب أعضاء مجلس إدارة النادي سعيد محمد سعيد الطاير ومحمد سهيل المهيري مشرف السباقات التراثية والمحلية وعلي جمعة بن غليطة المدير التنفيذي بالوكالة .

وحرص وفد مجلس الإدارة على توجيه اسمي آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على دعمه الكبير واهتمامه المتواصل بالرياضات البحرية وحرصه الدائم على دعم إقامة سباق القفال سنويا كملحمة تاريخية تحكي عنها جميع الأجيال حيث تعاقب على المشاركة في الحدث كل أفراد الأسرة الجد والأب والابن منذ تأسيس السباق ومباركة انطلاقته عام 1991 بفكرة رائدة وهادفة من سموه ليكون الحدث شاهدا على الرؤية الثاقبة والحكيمة من قبل سموه.

وأكد الوفد خلال الزيارة لسمو راعي السباق وصول الحدث إلى اعلي معايير النجاح من خلال اهتمام سموه وحرصه على التطوير.. مشيرين إلى أن التجارب اثبت ذلك وها هو الحدث اليوم ينتقل إلى مرحلة جديدة متخطيا حدود الوطن ومنطقة الخليج العربي حيث بات هدفا كبيرا لأكثر الفرق العالمية شهرة وحدثا يجتذب العالم وخاصة من القارة الأوروبية وذلك بعدما سجل السباق وللمرة الأولى مشاركة أوروبية من ألمانيا العام الماضي بقيادة لويت بولد أمير بافاريا .

وقدم الوفد إلى سموه انعكاس المشاركة الأخيرة للفريق الألماني في حدث النسخة الثالثة والعشرين من سباق القفال والتي جرت العام الماضي واهتمام التلفزيون والصحافة الألمانية بالموروث الحضاري لدولة الإمارات من خلال عدد من المجالات التي عرضت تقارير خاصة عن حدث سباق القفال والتاريخ الطويل للحدث منذ عام 1991 حيث كان لسمو راعي الحدث الدور المهم والسند لأقوي من اجل استمرار مسيرة الحدث والذي يكمل هذا العام عامة الرابع والعشرين في تأكيد على متانة مضمون الرسالة وحرص القيادة الرشيدة على أحياء الموروث الحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقام الوفد باطلاع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على رسالة الشكر المقدمة من نادي بافاريا الألماني للرياضات البحرية على تفضل سموه بمشاركة الفريق الألماني في الحدث العام الماضي والحفاوة والترحيب البالغين اللتين وجدهما الوفد من قبل سموه وجهود أعضاء اللجنة المنظمة والتي تكللت بتسهيل مشاركة الفريق وتوفير محمل للمشاركة حيث كانت تجربة رائعة يندر أن يتم تكرارها مجددين بذلك الرغبة في خوض المشاركة شرفيا في السباق خلال منافسات النسخة المقبلة.

وقدم الوفد إلى سموه شرحا عن الاحتفالية الأخيرة للنادي البارفاي في مدينة ميونيخ الألمانية بمناسبة مرور 125 عاما على تأسيس النادي العريق في أوروبا وليس ألمانيا ( 1888-2013) والتي تم فيها دعوة النادي حيث كان الظهور الخاص في سباق القفال حدثا رائعا عزز من الجهود لإنجاح تلك الاحتفالية الكبيرة حيث اصدر النادي الألماني وبهذه المناسبة كتابا توثيقا تضمن مشاركة فريق النادي بقيادة أمير بافاريا في سباق القفال كحدث نادر ورائع .

وتلقي سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية بهذه المناسبة نسخة من الكتاب التوثيقي لمسيرة النادي الألماني سلمه لسموه أعضاء الوفد إلى جانب بعض الاصدارات والمجلات الألمانية التي عرضت تقارير عن المشاركة في الحدث الكبير إضافة إلى البوم صور خاص تم التقاطها على هامش حدث النسخة الثالثة والعشرين من سباق القفال من قبل احد المصورين المحترفين المرافقين للوفد الألماني.
 

كما تلقي سموه درعا تذكاريا خاصا بقوارب الدراغون تقديرا لدور إمارة دبي في احتضان المعسكر التدريبي الشتوي للمنتخبين الألماني والأوكراني المشاركين في منافسات بطولة العالم لهذه الفئة حيث يشارك احد الفرق الألمانية في البطولات العالمية باسم نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في هذه المنافسات حيث حقق العديد من النتائج المشرفة منها حصوله على المركز الخامس في آخر مشاركة .

ورفع رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عددا من التصورات الخاصة بتفاصيل حدث النسخة الرابعة والعشرين من بينها مشاركة فريق أجنبي جديد من فرنسا تنفيذا لتوجيهات سموه بإتاحة الفرصة للأجانب الراغبين في خوض تجربة في السباقات التراثية وخاصة سباق القفال والذي يحمل خصوصية لأهلنا في الإمارات والخليج العربي لذا وجب التقيد بكل اللوائح والشروط الخاصة بالمحامل الشراعية المحلية من اجل المحافظة على الموروث الحضاري لأهل الإمارات.

ودعا سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم خلال اللقاء اللجنة المنظمة إلى تسهيل مهمة المشاركين في الحدث المرتقب واختيار كل الظروف المناسبة لإنجاح الحدث كتظاهرة رياضية متجددة نسعي من خلالها إلى تثبيت أهداف كبيرة أهمها تبيان مدي اهتمام أهل الإمارات بإحياء ماضي الآباء والأجداد والذين ارتبطت حياتهم بالبحر الذي شكل الملاذ الآمن ومصدر الرزق الوفير.

وقال أن الموعد الجديد وحسب الشهر العربي وحركة الرياح يناسب تماما إقامة السباق المرتقب مباركا هذا الاختيار .. داعيا اللجنة إلى اختيار التوقيت المناسب والاستفادة من سرعات الرياح المختلفة على مدار اليوم لتسهيل الوصول على المشاركين .

وناشد سموه جميع النواخذة والملاك المشاركين ضرورة التعاون مع اللجنة المنظمة للسباق للوصول بالحدث إلى بر الآمان ومواصلة تقديم رسالة إلى العالم بأثره حيث أصبحت سباقاتنا هدفا للعديد من أهل البحر في العالم وما شهدناه في النسخة الماضية من نجاح الفريق الألماني في إكمال السباق يؤكد صدق ذلك الاتجاه.

واضاف سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ” أن الحدث الكبير يتطلب وكالعادة تضافر الجهود بين أسرة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وكافة الدوائر والجهات الحكومية والوطنية والتي تسهم بجزء كبير في إنجاح التظاهرة الرياضية البحرية التراثية منذ تأسيس السباق بداية عقد التسعينيات أن كان في القيادة العامة للقوارب المسلحة وجهاز حماية المنشات الحيوية والسواحل ” قيادة السرب الرابع” أو القيادة العامة لشرطة دبي والتي تلعب دورا أساسيا في إنجاح التظاهرة “.

من جانبه قال سعادة اللواء احمد محمد بن ثاني رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن الأيادي البيضاء لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ظلت وما تزال وراء النجاح المتواصل لحدث سباق القفال والذي تحول إلى تظاهرة كبيرة ينتظرها كل أفراد المجتمع من عام إلى آخر بفضل التطور المستمر والذي لم يأت من فراغ وإنما من الجهود المتواصلة والدعم الكبير من سمو راعي الحدث.

وأضاف أن التوجيهات السديدة من سموه ستظل منهاج عمل وخارطة طريق لعمل اللجنة المنظمة بنادي دبي الدولي للرياضات البحرية والتي بدأت العمل فورا للتجهيز والتحضير لانطلاق الحدث والتنسيق مع كافة الجهات الحكومية والدوائر من اجل الوصول إلى اعلي معايير النجاح وهذا الأمر زرعته فينا القيادة الرشيدة .. مبينا أن النسخة الرابعة والعشرين ستكون مميزة دائما من خلال رعاية واهتمام وحضور سمو راعي الحدث.

الجدير بالذكر أن سباق القفال للسفن الشراعية 60 قدما والذي يصل إلى نسخته الرابعة والعشرين الشهر المقبل ظل يقام سنويا كمسك ختام للموسم الرياضي البحري لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية حيث سجل نجاحا عريضا منذ البداية عام 1991 لتتخطي شهرته الآفاق ويصل إلى العالمية ويصبح الحدث الأجمل في الرياضات البحرية مثلما عنونت بذلك صحيفة ديلي ميل البريطانية الشهيرة احدي مقالاتها عن السباق قبل عاميين.

و شهد سباق القفال تتويج 16 بطلا خلال مسيرة الحدث التي بدأت منذ عام 1991 واستمرت سنويا برعاية واهتمام سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم حيث توج المحملان الزير 16 وبراق 30 باللقب أربع مرات لكل محمل ونال شرف الفوز باللقب ولثلاث مرات المحمل غازي 103 كان آخرها العام الماضي بينما نال اللقب مرتين المحمل سردال 83 و حصل على اللقب لمرة واحدة كلا من المحامل الساحل 31 ” حامل اللقب في 2012 ” وزلزال 25 والقفاي 4 وأطلس 12 والرائد 92 وداس 45 والجيون 17 ومنصور 36 والازيب 22 وفارس 46 والعوير 47 صاحب أول لقب في النسخة الأولى عام 1991 .

ويترقب الجميع في حدث النسخة 24 هذا العام تتويج بطل جديد أو فوز آخر لأحد الأبطال السابقين وجه مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية الدعوة إلى المؤسسات والدوائر الحكومية لحضور الاجتماع التنسيقي العام للجنة المنظمة العليا لحدث سباق القفال السنوي الرابع والعشرين للسفن الشراعية المحلية 60 قدما للمسافات الطويلة من جزيرة صير بونعير وحتى شواطئ جميرا وذلك في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الاثنين المقبل في قاعة الاجتماعات الكبرى بمقر النادي في الميناء السياحي.

وأرسل النادي دعوات إلى العديد من الجهات الحكومية في مقدمتها القوات المسلحة وجهاز حماية المنشات الحيوية والسواحل ” قيادة السرب الرابع –دبي” والقيادة العامة لشرطة دبي بمختلف إداراتها والقيادة العامة لشرطة الشارقة والإدارة العامة للدفاع المدني في دبي ومؤسسة دبي للإعلام وقناة دبي الرياضية وهيئة الطرق والموصلات في دبي ” العمليات البحرية ” ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وإدارة العمليات البحرية في سلطة مدينة دبي الملاحية وهي الجهات التي ظلت تمثل الشريك الاستراتيجي في إنجاح حدث سباق القفال منذ بدايته عام 1991.

/وام/ص/ع م م /

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ع م م/ز م ن

Leave a Reply