سلطان يشهد احتفال أكاديمية العلوم الشرطية بتخريج الدفعة 14 من الطلبة الضباط بعد غد ..

2014-03-29 17:10:04

سلطان / أكاديمية العلوم الشرطية / تخريج.

الشارقة 29 مارس / وام / تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تحتفل أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة مساء بعد غد بتخريج الدفعة الرابعة عشرة من الطلبة الضباط التي تضم 48 ضابطا من دولة الامارات والكويت وفلسطين وجزر القمر.

وتوجه اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة نائب رئيس مجلس الأكاديمية بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعمه ومساندته للقيادة العامة لشرطة الشارقة وجهودها في جميع المجالات ورعاية سموه الكريمة لمسيرتها التدريبية من خلال أكاديمية العلوم الشرطية والتي تمكنت بحمد الله من تحقيق أهدافها في رفد أجهزة الشرطة بأعداد كبيرة من الضباط والعناصر الشرطية التي تتمتع بأعلى مستويات الكفاءة والقادرة على أداء واجباتها وفق أفضل المعايير المهنية والعلمية.

وقال الهديدي إن كل ذلك قد تحقق استجابة لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة المستمرة بالعمل على رفع كفاءة جهاز الشرطة وتنمية مهارات العاملين وخبراتهم في مختلف المجالات حيث نصل اليوم إلى تخريج الدفعة الرابعة عشرة من الضباط بأكاديمية العلوم الشرطية الذين سيبدأون بعد أيام قليلة أولى خطواتهم في الحياة المهنية مزودين بالمعارف والمهارات والخبرات المهنية التي اكتسبوها خلال فترة تدريبهم وإعدادهم ومعتدين بتوجيهات راعي مسيرتهم وحادي ركبهم صاحب السمو حاكم الشارقة التي تؤكد أهمية دورهم كحماة لوطنهم ومجتمعهم يتعين عليهم الالتزام بأداء واجبهم دون كلل في خدمة وطنهم وأمنه واستقراره وتقديم النموذج والمثل الذي يحتذى بين أبناء وطنهم حتى يكونوا عند حسن الظن بهم من خلال حرصهم على كسب رضا الخالق عز وجل في ما يؤدونه من عمل وكسب ثقة أفراد مجتمعهم ونيل محبة الصغير واحترام الكبير إلى جانب إدراكهم العميق لطبيعة التحديات التي يتعين عليهم مواجهتها في وقت يتزامن تخريجهم مع العديد من المتغيرات التي طرأت على الواقع الأمني والتحديات التي يفرزها من ناحية ومن ناحية أخرى على الواقع المهني والوظيفي بما يتطلبه من ضرورات التكيف مع المتغيرات التي أشرنا إليها من خلال تطوير النظم وتعديل الهياكل وتجديد وتحديث آليات وأساليب العمل و حسن توظيف الموارد المتاحة بل وتفعيل الطاقات الخلاقة لدى كافة فئات المجتمع ومؤسساته ودفعها باتجاه دعم قدرات المؤسسة الأمنية وتعزيز أمن المجتمع” .

وأوضح أن ذلك يمثل التحدي الجديد الذي يتعين على ضباط الشرطة القدامى والجدد أن يدركوا أبعاده وأن يستوعبوا متطلباته وأن يعملوا على شحذ ملكاتهم الإبداعية من أجل تحقيقه و مواكبته والاستجابة لحاجاته سواء على مستوى أدائهم الميداني من خلال تطوير وتوظيف أدوات العمل التي يمتلكونها والوحدات التي يتولون قيادتها أو على مستوى الارتقاء بقدراتهم الخاصة وتنمية مهاراتهم وزيادة حصيلتهم المعرفية وخبراتهم الخاصة التي تؤهلهم لخوض المنافسة في ميدان التفوق والتميز”.

وأضاف اللواء الهديدي ” إننا اليوم وبعد مضي ثمانية عشر عاما من انطلاق العمل بأكاديمية العلوم الشرطية شهدت خلالها تخريج أعداد كبيرة من ضباط الشرطة الذين اتسم أداؤهم الميداني بحرفية عالية ومهنية مكتسبة من مناهج تدريبهم وتعليمهم لنتطلع لأجيال جديدة من أبنائنا الضباط يمتلكون القدرة على تجاوز المعايير الأكاديمية والمهنية التقليدية إلى الأداء الإبداعي الخلاق الذي يمازج بين خبرة الكتاب ومعطيات الواقع الميداني في استخلاص التجارب و صياغة الرؤى وابتداع الحلول والتعامل مع مشكلات المجتمع وفق ما تمليه ضرورات العصر وفلسفته وما تقتضيه رؤى وتوجهات قيادتنا الرشيدة في الانتقال بمجتمعنا إلى أرفع مراتب الريادة والتفوق والتميز”.

من جانبه قال العقيد الدكتور سالم جروان النقبي مدير أكاديمية العلوم الشرطية في تصريح له بمناسبة التخريج إن احتفال الأكاديمية بتخريج الدفعة الرابعة عشرة من الطلبة الضباط إنما يأتي انعكاسا وترجمة حقيقية لما وصلت إليه من تطور وتقدم حيث شهدت الأعوام الأخيرة سباقا مع الزمن وحرصا على مواصلة تطوير الأداء في مختلف الميادين لتحقيق الغاية المنشودة التي تسعى الأكاديمية لبلوغها ألا وهي إعداد رجل الأمن العصري الذي درس علوم الشرطة وتدرب على فنونها ومهاراتها على أيدي نخبة من أستاذة القانون والعلوم الشرطية والعلوم المساندة وثلة من المدربين المؤهلين الذين صقلت مهاراتهم وارتقت خبراتهم في ميادين التدريب على مدى 18 عاما من عمر الأكاديمية .

وأضاف إن الأكاديمية بما تملكه من خبرات علمية وعملية وإمكانات مادية وبشرية أصبحت مكونا أساسيا ولبنة هامة ومنارة شامخة نظرا لما تقوم به من واجبات ومسؤوليات بالغة الأهمية في خضم هذا الكم المتغير والقفزات الهائلة التي شهدتها دولة الإمارات على كافة الصعد وخاصة الأمنية منها..

ولم تكن الأكاديمية لتبلغ هذا الشأن العظيم الذي بلغته لولا تضافر جهود كوادرها من الأساتذة والضباط والموظفين الذين قضى كثيرون منهم جل وقته وسخر إمكاناته في خدمة الأكاديمية وطلبتها فلهؤلاء منا كل الشكر والتقدير وإذا كان عمر أكاديميتنا لم يتجاوز الثمانية عشر عاما بعد إلا أنها مع ذلك لا تزال قياسا بعمر الكليات والمعاهد الشرطية الإقليمية منها والدولية نضرة فتية الأمر الذي يؤشر أن الأكاديمية كمؤسسة تعليمية قادرة دوما على الارتقاء والتقدم والتكيف مع كافة الظروف والمعطيات وهي لا شك باتت تعتبر اليوم من أعرق المؤسسات التعليمية الأمنية وأكثرها تجذرا تبعث في نفوس الناس الأمن والطمأنينة وترسخ في المجتمع عوامل الاستقرار والازدهار.

وأشار إلى أن تزامن التخريج مع احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الاسلامية إنما يدل على المكانة التي باتت تتمتع بها هذه الامارة ودورها الريادي في المنطقة على صعيد تكريس قيم الثقافة العربية والاسلامية الأصيلة وصياغة هوية حضارية تجمع بين جذورها الإسلامية وإرثها التاريخي والانفتاح على الثقافات الإنسانية المتعددة حيث اقترن اسم الشارقة في ميادين الفكر والمعرفة باسم حاكمها وحكيمها وباني نهضتها سيدي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي كرس حياته وجهوده لإغناء الحياة الثقافية والمعرفية والتأسيس لمرحلة جديدة رسخت فيها هذه الامارة مكانتها كمركز إشعاع حضاري وبرزت كواحدة من أهم الحصون والقلاع الفكرية والثقافية والأمنية في المنطقة والعالم.

وقال ” نبارك للشارقة وحاكمها ومواطنيها هذه الإنجازات راجين لها المزيد من التقدم والازدهار والتميز .. كما نبارك لأبنائنا الخريجين إنجازهم الكبير هذا ونطالبهم بأداء الأمانة وتحمل المسؤولية تجاه وطنهم ومجتمعهم متحلين بالأخلاق النبيلة التي تربوا عليها في هذا المعقل الأمني الرائد سائلين المولى أن يوفقهم لخدمة البلاد وحفظ أمنها واستقرارها ” .

وأكد العقيد محمد علي القصير نائب المدير للشؤون الادارية والمالية أن الأكاديمية ستحتفل بعد غد الاثنين بتخريج كوكبة من الطلبة الضباط بعد أن أمضوا سنوات من أعمارهم في التحصيل العلمي والعملي في مختلف العلوم الشرطية والقانونية لينضموا بعد ذلك إلى ميادين العمل وساحات البذل والعطاء في مختلف المواقع والإدارات الشرطية والأمنية.

وقال إن الأكاديمية حققت خلال الفترة القليلة الماضية العديد من الانجازات الهائلة في القطاع التعليمي والتدريبي وعملت خلال العام المنصرم على دعم العملية التعليمية والتدريبية بقاعات دراسية مجهزة بأحدث وسائل العلوم والتكنولوجيا ومختبرات حاسوب ولغة ومرافق خدمية عديدة تلبي حاجة الطلبة واتخذت كافة الإجراءات لإيجاد قاعدة علمية بحثية صلبة منطلقين من توجيهات ورؤى سيدي صاحب السمو حاكم الشارقة في جعل إمارة الشارقة مركز اشعاع فكري وحضاري يمتد تأثيره ليشمل المنطقة بأسرها.

وتقدم بالتهنئة لخريجي الدفعة الرابعة عشرة مذكرا إياهم بهذا الشرف الكبير وهذه الأمانة العظيمة التي ارتضوا حملها فأرواح الناس وممتلكاتهم والحفاظ على أمنهم واستقرارهم أصبحت اليوم على رأس أولويات عملهم الشرطي سائلا الله عز وجل لهم التوفيق والسداد.

من ناحيته ذكر المقدم الدكتور سرحان حسن المعيني نائب المدير للشؤون الأكاديمية والطلابية أنه في وداع الدفعة الرابعة عشرة تحتفل الاكاديمية بأكثر من مناسبة ولعل التخريج يحوز على الاهتمام من قبل الخريجين ولكن يوازيه ثقة سيدي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة و سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس الاكاديمية بالموافقة على تدشين برنامج دراسات عليا متخصص في العلوم الشرطية.

وأضاف ” نزف اليوم نخبة من الضباط الواعدين في منظومة الامن بالدولة .. فقد نجحنا في اوصول إلى الغاية الأساسية والهدف الأسمى وهو تخريج دفعة معتمدة اعتمادا أكاديميا كاملا في ضوء التطور التقني والعلمي والإداري والمعلوماتي والتنظيمي الذي طرأ على الأكاديمية وقد روعي في ذلك اتباع أحدث الأصول العلمية والأكاديمية المتبعة في كافة الأكاديميات الشرطية والمؤسسات الجامعية المعترف بها عالميا ومواكبة متطلبات العمل الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ” .

وأكد أن الاكاديمية نجحت من خلال تطورها العلمي والتقني والتدريبي في تأهيل الضباط الخريجين تأهيلا عاما وتدريبهم تدريبا خاصا في كافة مسارات العلوم الشرطية وفق أفضل تقنيات العصر مما نتج عن ذلك إعداد ضباط شرطة قادرين على الحفاظ على الأمن والاستقرار والنظام مؤهلين للمساهمة بشكل فعال في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لإمارة الشارقة والدولة، عاكفين على تلبية الاحتياجات والمتطلبات الشرطية والأمنية وفق أحدث الآليات والوسائل التقنية وتكنولوجيا المعلومات لتحقيق الامن والأمان بدولتنا الحبيبة.

وأضاف ” يأتي تخريج الدفعة /14/ متسلحة بأفضل معايير التدريب الشرطي والعمل الأكاديمي وتوج هذا التفوق من خلال اعداد بحوث تطبيقية عملية في كافة الفروع والتخصصات القانونية والشرطية بهدف بناء مهارات الاتصال والتواصل لدى رجل الأمن مساهمة في تحسين الأداء الشرطي والأمني.. وأخيرا ليكن شعارنا دائما العمل الأكاديمي مواكبا للتدريب العملي والدعم من خلال التطبيق من اجل الابداع في العمل والتميز في الأداء…و نبارك لدولة الامارات ولإمارة الشارقة هذه الكوكبة الجديدة من الضباط المتميزين كما ننتهز الفرصة لنهنئ صاحب السمو حاكم الشارقة بمناسبة انطلاق احتفاليات عاصمة الثقافة الإسلامية راجين لها كل التوفيق والسداد في ظل قيادته الحكيمة.

من ناحيته قال الملازم أول محمد سالم الطنيجي قائد الدفعة 14 ” لقد علمتنا قيادتنا الحكيمة أن نكون الأوفياء لهذا الوطن الغالي نفديه بالمهج والأرواح ونذود عن حماه ونصون حقوقه وحقوق من يعيش على ثراه الطهور.. لذلك كنا حريصين ومن خلال موقعنا ومسؤوليتنا أن تكون هذه الكوكبة من خريجي الأكاديمية على مستوى عال ومتميز في الأداء وفي العطاء لرفد جهاز الشرطة في الشارقة وفي الدولة بشكل عام بنخبة متميزة من أبناء الوطن المخلصين القادرين على أداء الواجب بكل جدارة واقتدار”.

وعبر الطلبة الضباط الأوائل على الدفعة 14 عن سعادتهم بهذه المناسبة .. وقال الطالب ضابط عبدالله عبيد الجروان الأول في المواد الأكاديمية والأول في المجموع العام والحاصل على سيف الشرف : ” أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لسيدي صاحب السمو حاكم الشارقة على اهتمامه ورعايته للأكاديمية وأبنائه الطلبة وأهدي هذا التفوق إلى والدي رحمه الله الذي كان قدوتي و والدتي أطال عمرها وكل من ساهم في وصولي الى هذه المرحلة وهذا المركز الذي كان بمثابة حلم وقد تحقق بفضل الله وكرمه ” .

و قال الطالب ضابط حمد عبد الناصر الزري الثاني في المجموع العام إنها لحظات مباركة وأنا أتوجه الى ميادين الشرف والعزة وذلك بفضل جهود العاملين بالأكاديمية من إدارة وضباط وهيئة تعليمية ومدربين لما أحدثوه من بصمات لا تنسى في مسيرتي التعليمية وأهدي تفوقي لوالدي الفاضلين ولصاحب السمو حاكم الشارقة أطال الله في عمره.

أما الطالب ضابط عبدالعزيز راشد المغني الحاصل على المركز الثالث في المجموع العام فقال: إن التنافس الشريف هو من يدفع الانسان للوصول الى أعلى المراتب والتفوق صفة ينشدها الجميع لأنه لا يأتي من فراغ بل بجد واجتهاد ومثابرة وتنظيم للوقت والجهد وها نحن اليوم نحصد ثمار ما سعينا له بفضل الله تعالى و أهدي تفوقي لوالدي وسيدي صاحب السمو حاكم الشارقة .

وعبر الطالب ضابط خالد عزان بن خادم الحاصل على المركز الأول في القيادة عن معاني الفخر والاعتزاز بما حققه وقال ” أقدم حصاد جهدي هذا الى والدي صاحب السمو حاكم الشارقة الذي كان بمثابة القدوة والمثل في التفاني من أجل هذا الوطن .. كما أهدي هذا التفوق في القيادة الى والدي أطال الله في عمره والذي كان العون الدائم لي في اكتساب معاني القيادة وحب العمل والانتماء الحقيقي لهذا الوطن الغالي .

أما الطالب ضابط مانع محمد بوصابر الأول في القيادة ” مكرر” ..

فقال: أرفع الى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي خالص الشكر وأهديه هذا التفوق الذي أكرمني به الله سبحانه وتعالى وأثمن للأكاديمية جهودها المباركة ولتكن هذه المناسبة الخطوة الأولى في طريق العطاء لهذا البلد الطيب.

وقال الطالب ضابط راشد سليمان النعيمي الأول في المشاة ” جميل أن يضع الانسان هدفا في حياته والأجمل أن يثمر هذا الهدف إنجازا يساوي طموحاته .. إن هذا التفوق الذي أكرمنا به الله عز وجل جاء نتيجة التصميم والإرادة في السير نحو التميز وتحدي الصعاب لمواصلة مسيرة الخير والعطاء لهذا البلد العزيز وعلينا أن نستمر في اتجاه التميز وبذل كل الجهود لنترجم ما تعلمناه في هذا الصرح العلمي الى واقع حقيقي يخدم وطننا وقيادتنا الحكيمة “.

ونوه الطالب ضابط مبارك سيف الدخان الأول في البحث العلمي والمسلك إلى أن تحقيقه لهذا المركز إنما جاء نتيجة الجهود المخلصة والرعاية الطيبة للقائمين على الأكاديمية خاصة الملازم أول محمد الطنيجي قائد الدفعة .. وأضاف ” لقد أكرمني الله سبحانه وتعالى بهذا التفوق في الأداء ويشرفني أن أهدي هذا التفوق الى صاحب السمو حاكم الشارقة.. معربا عن شكره وتقديره لكل من وقف الى جانبه ووجهه لاختيار هذا التخصص من أجل خدمة الوطن الغالي.

أما الطالب ضابط علي سالم المال الأول في اللياقة البدنية فقد أثنى على الهيئة التدريبية والتعليمية بالأكاديمية وأضاف: “أشكر الله العلي العظيم الذي أنعم علي بهذا الإنجاز وأهدي تفوقي لوالدي ولصاحب السمو حاكم الشارقة حفظه الله “.

وأكد الطالب ضابط محمد سيف السويدي الأول في الرماية أن حلمه منذ إلتحق بهذا الصرح الأكاديمي التقدم لاستلام الجائزة من قبل سمو راعي الحفل وبفضل رب العالمين حصل على هذه الجائزة وأهدى الجائزة الى والديه وصاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي والى كل من ساهم في إعداده وتأهيله.

وقال الطالب ضابط محمد جاسم المونس الأول على الطلبة الموفدين /الكويت/ .. الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات نحمد الله ونشكره للمرحلة التي وصلنا إليها بعد جهد أربع سنوات وذلك بفضل الله ثم المسؤولين الذي ساهموا في تدريبنا وعلى رأسهم الملازم أول محمد الطنيجي كما أهدي تفوقي الى دولتي الكويت الحبيبة ووالداي .. كما أهدي هذا المركز الى دولة الامارات وشعبها الذي احتضننا بكل رحابة صدر فلهم منا أجمل الدعوات الصادقة.

وعبر الطالب ضابط عبدالله بن حيل قائد الاستعراض عن شكره وتقديره لإدارة أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة وضباطها وأساتذتها ومدربيها لعملهم الدؤوب والمخلص في الارتقاء بالطلبة الى مستويات عليا وتأهيلهم لمواجهة الحياة العملية بخطى واثقة.. وأهدى تفوقه الى صاحب السمو حاكم الشارقة وإلى والديه اللذين كانا رفيقيه في مسيرته التعليمية.

/وام/ أص.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/أص/ع ع/ع ا و

Leave a Reply