فتح الباب مجددا امام الاماراتيات للتدرب في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"

أبوظبي / ناسا / متدربات اماراتيات .

من / سالم الأغبري ..

أبوظبي في 10 نوفمبر / وام / فتح معهد التكنولوجيا التطبيقية مجددا المجال أمام المواطنات طالبات ثانويات التكنولوجيا التطبيقية فقط للتسجيل حتى نهاية الشهر الحالي للالتحاق ببرنامج تدريبي مكثف لدراسة الفضاء في وكالة الفضاء الاميركية “ناسا” منتصف الشهر المقبل.

وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام المعهد انه تم تخصيص هذه البعثة الجديدة بالتعاون مع شركة “سبيس إدفنتشرز” لاشراك الطالبات اثناء الفترة من 15 الى 25 ديسمبر في البرنامج بمدرسة فضاء هيوستن في مركز فضاء جونسون التابع لناسا.

وأوضح لوكالة انباء الامارات “وام” انه سيتم اختيار 25 طالبة فقط من طالبات المعهد اللاتي يرغبن في التقدم للبعثة وذلك عبر تصفيات دقيقة تهتم بالمستوى العلمي والمقدرة على التحدث باللغة الانجليزية قبل الحاقهن بالبرنامج.

وأضاف ان المعهد يحرص على مشاركة كافة طلبته في هذا البرنامج الذي تمثل فيه الامارات الريادة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ..مشيرا الى انه يعمل على تنمية المواهب وتشجيع الشباب والفتيات من أبناء الوطن ممن تتراوح أعمارهم ما بين 12 الى 18 عاما على دراسة عالم الفضاء والتخصص فيه مستقبلا.

وأكد الشامسي ان الطلبة الموفدين الى مدرسة فضاء هيوستن يتعرفون على مختلف التجارب المتخصصة في هذا المجال على أيدي خبراء متخصصن مما يزيد من فرص الطلبة في الاقبال على دراسة تخصص الفضاء والطيران عند التحاقهم بالجامعة بما يصب في صالح الوطن الذي يحتاج الى مزيد من الكوادر الوطنية المتخصصة في هذا المجال الحيوي.

وكان 35 طالبا مواطنا من أصل 80 من معاهد التكنولوجيا التطبيقية قضوا أسبوعا خلال شهر إبريل الماضي للمرة الاولى في التدريب العملي المتقدم والمكثف في هندسة الطيران في الفضاء للشباب بمدرسة هيوستن في مركز “ناسا جونسون للفضاء”.

وتعاونت في ذلك مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العربي ضمن برنامج متطور يسعى لتدريب الطلبة مبكرا على احدث التقنيات الهندسية التي تستخدمها وكالة ناسا في الطيران والفضاء.

وقال أحمد الملا مدير ادارة الشؤون الطلابية في المعهد انه من اصل 128 طالبا شارك 25 طالبا في هذا البرنامجً خلال شهر يوليو الماضي واستفادوا كثيرا من فعالياته ما شجع المعهد على تكرار التجربة مع الطالبات.

واكد ان البعثة الجديدة ستكون مؤمنة من كافة الجوانب كما سيرافق البعثة مشرفات ومسؤولون من أجل العمل على تحقيق كامل الاهداف المرجوة من البعثة.

من ناحيته قال المهندس حسين الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إدفنتشرز ان منح هذه التجربة لفريق من الفتيات فقط يأتي لكونهن يشكلن جزءاً من نصف المجتمع ويمكنهن إضافة الكثير إلى المستقبل.

واضاف ان من المهم أن تتوفر لهن بيئة دراسية إيجابية من أجل تعزيز خبراتهن التعليمية ..معربا عن ثقته من وجود العديد من الطالبات المتحمسات اللاتي يحرصن على المشاركة في هذه التجربة المليئة بالتحدي.

ولفت الأنصاري الى أن البرنامج سيمنح الطالبات فرصة العمل المبدع في المشروعات المحاكية للأحداث الواقعية وحل المشكلات وإيجاد الحلول وذلك بصورة جماعية إضافة الى القيام ببعض المهام المتخصصة مثل تصميم نموذج لصاروخ وكيفية اختباره وإطلاقه في الموقع.

واضاف ان الطالبات سيقمن بتصميم جهاز المريخ الروبوتي “الروفر” الذي يشبه الروفر الموجود بالفعل على الكوكب الأحمر من أجل جمع العينات من تربته لتحليلها ودراستها.

كما ستخضع الطالبات كذلك لنفس إجراءات التدريب الخاصة برواد الفضاء الحقيقيين بما في ذلك فرصة الالتقاء بمستكشفي الفضاء العائدين والحديث عن تجربتهم الفعلية في غرفة التحكُّم أو على متن المكوك.

واكد انه في نهاية هذا النشاط المكثف ستقدم الطالبات ما توصلن إليه من نتائج وحلول ليقيمها أقرانهم وستشرف عليها إدارة مركز هيوستن للفضاء من أجل التعرُّف على أسلوب العرض ومعرفة المحتوى.

واشار الى ان البرنامج يشمل ايضا القيام برحلة تاريخية وثقافية عبر مدينة هيوستن للتعرف على معالمها السياحية مثل المتاحف والمراكز التجارية والمتنزهات.

وتم حتى الان تسيير رحلتين ناجحتين إلى ناسا حيث منح الطلاب فرصة لرؤية عالم يختلف كثيرا عما يرونه في حياتهم اليومية وتجربة من شأنها أن تغير حياتهم وقد ساعدتهم على إدراك اهتماماتهم بصورة أفضل ومنحتهم شعورا أقوى بهويتهم وفهما أعمق لما يأملون أن يصبحوا عليه.

وتعمل شركة “إسبيس إدفنتشرز” في مجال تقديم الخدمات التعليمية وتستعين بخبرات دولية كبيرة في مجالات التكنولوجيا والعلوم ..كما تهتم بتوفير الفرص التدريبية للطلاب.

وتقوم منذ عدة سنوات بايفاد مجموعات طلابية للتدرب في مجالات علوم الفضاء المختلفة ادراكا منها أن امتلاك القدرة على تدريب الطلاب على عمل رواد الفضاء يكمن في التعلم من خبرات الحياة الواقعية وتوفير تجربة تفاعلية جذابة.

وتركز الشركة في عملها اساسا على التدريب الدولي في مجال الفضاء ومعسكراته بوصفها خبرات تتسم بالديناميكية التي تدعم العملية التعليمية داخل الفصول الدراسية من خلال تقديم معدات وأدوات ومشروعات واقعية تثير الاهتمام بالمسارات المهنية المرتبطة بالفضاء بين قطاع الطلاب من الفئة العمرية 12 إلى18 عاما في دول الخليج العربية.

Leave a Reply