كلمة النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي بمناسبة تسلم رئيس الدولة مقاليد الحكم عام 2004

النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي / كلمة

ابوظبي في 2 نوفمبر / وام / وجهت سعادة الدكتورة أمل القبيسي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي كلمة بمناسبة تسلم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله مقاليد الحكم عام 2004 فيما يلي نصها..

يسعدنا أن نؤكد بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا أن الإمارات قطعت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أشواطا متقدمة في مسيرتها التنموية على نهج التجربة الثرية التي شيدها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وما حققته الدولة من إنجازات مرموقة يشار إليها بالبنان في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

والإمارات بانتقالها من مرحلة التأسيس إلى مرحلة التمكين بفضل دعم وتوجيه ورعاية صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله نجحت في فتح طريق تنموي فريد خاص بها تستمد مقوماته من الخصائص السياسية والاجتماعية والطبيعية والسكانية للدولة وتتكيف معه وهذه الطريقة للتمازج بين مستحدثات العصر وما يشهد العالم من تطور وخصوصيات الإمارات نجحت في إيجاد تنمية حقيقية كان أبناء وبنات الوطن في مقدمة من عمل ويعمل ويتطلع إلى وضع الدولة في المكانة التي تستحقها بين دول العالم.

ومشاركة المرأة ناخبة وعضوة في التجربتين الانتخابيتين اللتين جرتا عامي 2006و 2011م، تنفيذا للبرنامج السياسي الذي أعلنه صاحب السمو رئيس الدولة عام 2005م، جاء ليعزز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار وأن الإنسان في دولة الإمارات يحظى باهتمام خاص من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله حيث استطاع سموه بنظرته الثاقبة وإيمانه الراسخ وبالدور المهم للمواطن في التنمية المستدامة أن يؤصل قيم النماء والحماية والمشاركة للإنسان في المجتمع وضمان الحقوق، وأن يُمكن الدولة من تحقيق أعلى المستويات في مؤشرات التنمية البشرية.

ونفخر في دولة الإمارات أن هناك التزاماً كبيراً وعلى أعلى المستويات بحقوق المرأة وتمكينها من العمل جنبا إلى جنب مع الرجل في مسيرة التنمية والعمل في مختلف القطاعات والمجالات، حيث استطاعت الدولة وبفضل السياسات التنموية التي انتهجتها من تحقيق قفزات وتحولات مهمة بشأن التعليم والصحة والحماية والمشاركة للمرأة علاوة على تحقيق أعلى معدلات نمو في الاقتصاد بشكل عام والرفاه الاجتماعي بشكل خاص وما كانت الإمارات لتصل إلى ما هي عليه الآن لو لم تكن منفتحة على التحديات التي مرت عليها والتعامل معها ومتابعتها بشفافية من خلال تطوير التشريعات والسياسات والاستراتيجيات وتطوير الآليات المؤسسية اللازمة.

/ مل/.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/د/مص/سر