مختبر كورو لايفسينز يستعد لإرسال المركّبات الدوائية إلى التجارب قبل السريرية والسريرية بناءً على دراسته لكوفيد-19

  أوكلاند، نيوزيلندا، 23 نوفمبر 2020 /PRNewswire/ — لقد حدد مختبر كورو لايفسينز (Koru Lifescience) لاكتشاف العقاقير وإجراء أبحاث الصياغة المتقدمة في أوكلاند بنيوزيلندا العديد من المركّبات الدوائية المعروفة القيِّمة في دراسته لعلاج كوفيد-19. وتُنشَر تقارير الدراسة بعد إجراء استعراض علمي من جانب النظراء في غضون الأشهر القليلة القادمة.

Koru Lifescience logo

ويجري فريق كورو IP حاليًا معالجة النتائج قبل الدخول في التجارب السريرية المقرر إجراؤها في الربع الأول من عام 2021.

ذكر جوتي جاين، رئيس مجلس إدارة مختبر كورو، أن “سارس-كوف-2 هو فيروس حمض نووي ريبوزي (RNA) إيجابي مغلَّف، وأن الآليات التي يستخدمها هذا الفيروس للسيطرة على الخلية المصابة والتكاثر فيها ليست مفهومة بوضوح. ومع ذلك، يتضح من الدراسات أن سارس-كوف-2 يعتمد كليًا على الآلية الجزيئية للخلية ومستقبلات الخلية من أجل البقاء والتكاثر”. كما أوضح جوتي أن شدة خطر سارس-كوف-2 تكمن في آلية بقائه.

يشكل سارس-كوف-2 تهديدًا جديدًا للمجتمع العالمي والنمو الاقتصادي؛ وبالنظر إلى مشهد سارس-كوف-2 وتأثيره المحتمل في جميع أنحاء العالم، فلم يكن إشراك الموارد والخبرات في البحث عن علاج كوفيد-19 مع تعليق العديد من البرامج البحثية الأخرى أمرًا منطقيًا. وكان من بين العوامل الحاسمة الأخرى التي أثمرت عن هذه الجهود هو القلق المتزايد بشأن توفر العلاج أو اللقاح أو كليهما لنيوزيلندا. إذا نجح علاج كوفيد-19 في التجارب البشرية، فسيُقدَّم هذا العلاج لنيوزيلندا على أساس التكلفة والأولوية حيث تحظى نيوزيلندا بالأولوية في مختبر كورو. وسيُقدَّم عرض مماثل إلى عدة دول أخرى تواجه تحديات اقتصادية وصحية شديدة وقد لا تكون من أوائل الدول التي تحصل على أي لقاح أو علاج في المستقبل المنظور. وتُجرَى حاليًا المزيد من الدراسات للحصول على مزيد من البيانات حول الفعالية وتحديد الجرعة والنتائج السريرية.

كما صرَّح جوتي “لقد مر أقل من أربعة أشهر منذ أن بدأنا بحثنا، ويشعر فريقنا بالحماس حيال التقدم الذي نحرزه. فبلوغنا هذه المرحلة من البحث يُعد أمرًا لا يُصدَّق، حيث نحظى بأدوية مرشحة يُتوقع نجاحها وقد يكون لديها القدرة على إعادة توظيفها للوقاية من الإصابة بسارس-كوف-2”.

وذكر أخيل جين، الرئيس التنفيذي لمختبر كورو لايفسينز أن مختبر كورو قد اعتمد بدايةً من المرحلة الأولية نهجًا ذا شقين يركز بقدرٍ متساوٍ على منع كلٍ من دخول فيروس سارس-كوف-2 وتضاعفه داخل الخلايا. يعد تثبيط دخول الفيروس أمرًا بالغ الأهمية حيث يمكن لسارس-كوف-2 دخول الخلايا المضيفة عبر كل من مسارات الجسيمات الداخلية وغير الجسيمات الداخلية. ويهدف كورو بناءً على هذا النهج إلى منع صعود العدوى أو تطورها والحيلولة دون إمكانية وقوع عاصفة السيتوكين التي قد تؤدي إلى حدوث أضرار التهابية، والتي تظهر عادةً في الحالات الشديدة.

 يدور برنامج أبحاث العقاقير في كورو حول اكتشاف العقاقير العقلاني، مع التركيز على المركّبات العلاجية العملية والأقل سمية استنادًا إلى علم الأدوية المتعدد باعتباره نهجًا؛ ولذا يعمل كورو بنشاط على عدة أهداف. ويسهم هذا النهج إسهامًا كبيرًا في توفير تكلفة التطوير وتقديم العلاج للاحتياجات الطبية غير المتوفرة وخفض تكاليف الرعاية الصحية الإجمالية.

للتواصل:

[email protected]  

+64278825555‏‏‏

www.korulifescience.com

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1340427/Korunew__1_Logo.jpg