منصور بن زايد يزور "مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى" في كازاخستان لمتابعة جهود الحفاظ على الطائر المهدد..

منصور بن زايد /زيارة/مركز إكثار الحبارى في كازاخستان .

استانا -كازاخستان في 7 نوفمبر/وام/قام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، مؤخراً بزيارة لمركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى” الواقع بالقرب من منطقة شيمكنت في جمهورية كازاخستان، والذي يشرف على إدارته”الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى”. .والذي تأسس كجزء من جهود وبرامج حكومة أبوظبي الدولية للحفاظ على طائر الحبارى المهدد.

ويمثل “مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى” في كازاخستان واحدا من أربعة مراكز يديرها “الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى” وذلك بهدف إكثار الحبارى في الأسر ومن ثم إطلاقهافي بيئتها البرية الطبيعية تنفيذاً للاستراتيجية الدولية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله واستكمالاً لرؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وصولا لوجود مستدام لطائر الحبارى في بيئته البرية الطبيعية بما يضمن أيضاً استمرارية تقاليد الصقارة العريقة وانتقالها إلى أجيال المستقبل.

وقد قام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان خلال الزيارة بجولة في المركزرافقه فيها محمد صالح البيضاني مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وبرونو غاتولين مدير “مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى” في كازاخستان، حيث أطلعا سموه على مختلف مُنشآت المركز الجديد وآليات استخدام أحدث التقنيات في عمليات الإكثار، كما تعرف سموه على أحدث نتائج الدراسات والأبحاث النوعية التي أجراها “الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى”، وعلى خطط الصندوق على المدى الطويل للإكثار و التي تتضمن إطلاق حوالي خمسة آلاف طائر حبارى آسيوي سنوياً في كازخستان. ويعد الصندوق أحد أكبر البرامج الريادية الدولية في مجال الحفاظ على الأنواع الحية.

وأكد محمد صالح البيضاني: “أن زيارة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لمركز الإكثار في كازاخستان، كان لها أثر إيجابي مهم في تعزيز خطوات الصندوق لبناء علاقات وثيقة مع جمهورية كازاخستان؛ التي تتمتع بأهمية استراتيجية من حيث امتلاكها لأكبر أعداد الحبارى الآسيوية المهاجرة في العالم، وفي دعمها لجهودنا للحفاظ على طائر الحبارى المهدد”. وأضاف أن هذه الزيارة الكريمة تعكس حرص والتزام قيادتنا الرشيدة على ترسيخ مكانة دولة الإمارات وإمارة أبوظبي كمساهم عالمي رئيسي في جهود الحفاظ على الأنواع المهددة حول العالم”.

يذكر أن علاقة التعاون التاريخية في مجال حماية الحبارى بين إمارة أبوظبي وجمهورية كازاخستان تعود إلى منتصف تسعينيات القرن الماضي، عندما انطلقت الدراسات الميدانية الأولى على مجموعات الحبارى المتواجدة في هذه الدولة الواقعة وسط آسيا. وقد أظهرت تلك الدراسات أن كازاخستان هي موطن حوالي 80 بالمائة من أعداد الحبارى الآسيوية المهاجرة في العالم.

وتتويجاً لعلاقة التعاون بين الطرفين، تم الاتفاق على تأسيس مركز دائم لإكثار الحبارى في منطقة شايان جنوب كازاخستان، حيث تأسست مجموعة إكثار أولية مكوّنة من 733 طائرا من طيور الحبارى الآسيوية ضمن منشآت مؤقتة في المركز عام 2009. وفي عام 2010 تم إنتاج أول مجموعة من فراخ الحبارى الآسيوية التي تم إكثارها في المركز وبلغ عددها 18 طائراً. وبعد استكمال انجاز المرحلة الأولى من مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى في كازاخستان في وقت سابق من هذا العام، يتوقع اكتمال العمل بالمرحلة الثانية من المركز الدائم عام 2013.

يذكر أن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى كان قد تأسس عام 2006 بموجب المرسوم الذي أصدره الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لقيادة برامج الحفاظ على طائر الحبارى، وحمايته في بيئته الطبيعية، واستدامة أعداده على المدى الطويل؛ مع ضمان استمرارية فن الصقارة الذي يعد أحد التقاليد التراثية العربية والإنسانية الأصيلة.ويندرج تحت إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى كلٌ من: المركز الوطني لبحوث الطيور – سويحان، الإمارات العربية المتحدة مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية – المملكة المغربية مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – كازاخستان مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى –أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة وام

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/د/ز م ن

Leave a Reply