Khalifa is a unique global leaders, successful and loved by his people

WAM DUBAI, 31st December, 2013 (WAM) — The Vice President and Prime Minister and Ruler of Dubai, His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, has praised President His Highness Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, saying that he is a unique international leader and a successful man who is loved by his people.

He said that the President has a different approach to leadership and a unique philosophy on leading countries and peoples in addition to a new approach of creating happiness for his people, since his philosophy and concept is the concept of a human being.

Sheikh Mohammed made his remarks inn an article with the title “Thank You, Khalifa”.

Sheikh Mohammed writes: ” Seven years ago, immediately after assuming the office of the Vice President and Prime Minister, I held several and continuous meetings with some officials in the federal Government, and assigned a work team to conduct a number of quick surveys on the most important needs of the citizens and the needs that we should meet in the work of the government.

“After I had a clear idea on what we need and what the citizens need from us, I paid a visit to President His Highness Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan one afternoon. He received me with his usual smile that all of us know: any one who met the President would know his smile. I presented to him the most important priorities in my work plan and the most important changes in the government as well as the most important future phases.

He responded by saying that, with the blessings of Allah, we are one team. If you are short of anything, I will complete it. The needs of the citizens will be a priority for all of us.

I know that Sheikh Khalifa has his own studies on various projects and follows up on the citizens’ conditions, but l was surprised at his accuracy of his information when we started working in the field.” He quoted an example saying that we used to receive complaints from Emirati fishermen in a remote area who needed a small fishing port. When we gave directions to meet the demand, we were surprised to see that the President’s work team had already earmarked a budget and put it in their plans before we did.

Sheikh Mohammed writes, “We asked for the number of citizens who were in need for rebuilding of their houses, and surprisingly we found the lists were ready in the Presidential court, and were being studied.

“We always follow the live broadcasts in which some citizen complaining of their unpaid bank loans, so l directed the work team to make a study on the issue with the concerned authorities. They told us that the President had asked them to make the same study and that staff in the Presidential court had told them that Sheikh Khalifa had allocated AED 10 billion for the issue.

“We announced 2013 as a year of Emiratisation, and surprisingly we found there was a similar project with the President to find jobs for 25,000 citizens,” Sheikh Mohamed writes. He adds that in 2010, he had several meetings with local governments in order to coordinate plans. Some Emiratis had some needs from the federal government especially in terms of the roads.

” We decided to conduct a survey, then I was told by H.H. Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan, Deputy Prime Minister and Minister of Presidential Affairs, that the study was ready as per a request from the President on the infrastructure development in the UAE and that he would double the budget for these projects to the tune of AED 20 billion nationwide.

“The same has been repeated in the housing projects and new hospital projects and other projects. We used to discuss new government policies in order to arrange with the banks to support young people with small and medium projects. Then l was surprised when Sheikh Mansour said that Sheikh Khalifa will establish a fund for this purpose and will cover the whole country so as to develop the youth projects, with an investment of AED 2 billion.” “Today, I write this article not to commend the President but for history and as a testimony that when we rush to do something for the benefit of the citizens, we find the President has done it before us. I write this for leaders everywhere that the needs of the citizens can be met without much hue and cry. I write this so that the generations may know that Sheikh Khalifa, from the time he took up government responsibilities in the 1960s until today has never stopped meeting the needs of his people and solving their problems.”

 

Sheikh Khalifa covers expenses for the health care of citizens, pays off citizens’ liabilities, follows up on housing programmes, pardons prisoners, honours expatriate residents and provides help for the underprivileged people, despite his pressing engagement with affairs of the country and its citizens, as he is one of those leaders who care greatly for the needs of other peoples.

He is one of the leading international personalities who helps others and who has shown mercy to the poor, the homeless and the hungry. His big heart, sensitive feelings and humane qualities have made him a source of pride for all of us in the field of charitable work.”

When the wise man of the Arabs, the late Sheikh Zayed bin Sultan, decided to appoint Sheikh Khalifa as Crown Prince of Abu Dhabi in 1969, he was only 21. Sheikh Zayed’s smart vision knew the characteristics of that calm young man, his foresightedness and his love to serve people.

The philosophy and approach of Sheikh Khalifa bin Zayed is centred on the human being, since every human being has a value, every citizen has a priority, everyone deserves to live a dignified life, every woman deserves to achieve her ambitions, every patient deserves to have medical treatment, every family has the right to be housed, everyone deserves to take his rights, every needy person deserves help regardless of his place, work, gender or religion. Sheikh Khalifa finds all this to be his responsibility, duty and a priority on his agenda.

Khalifa is an international unique leader, different, successful and loved by his people.

He works calmly, without noise and follows up closely and is a hard worker, which is based on great values in work, the values of loving his people, following up their conditions, he is loved by all, his high qualities and wisdom of his mind and far-sighted.

Khalifa bin Zayed is a leader and a role model, we have assigned these days to thank him, I extend thanks to him on behalf of myself, every citizen, family, fisherman, teacher, engineer and doctor and other people. I extend thanks on behalf of thousands of people, who got jobs, thousands of patients who were paid their medical treatment expenses, needy people who were paid their debts and on behalf of the UAE which he gave his thoughts, time, life and efforts, until it reached global standards. I thank them and call everyone to thank him.

 

 

 

 

Read More

Read more

وزير الصحة: تخفيض أسعار 205 أصناف دوائية إعتبارا من الغد

وزير الصحة / أسعار أدوية / تخفيض .

دبي في 31 ديسمبر / وام / أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة أن الوزارة خفضت أسعار 205 أصناف دوائية لمختلف أنواع الأمراض خلال الفترة السابقة ومنها 14 منتجا دوائيا ذا أشكال صيدلانية مستخدمة في علاج مرض السكري وذلك بنسبة تخفيض وصلت إلى 83 في المائة من سعرها السابق ابتداء من غدا.

وذكر معاليه في تصريح له اليوم أن التخفيض يأتي في إطار خطة وزارة الصحة الهادفة إلى توفير الأدوية بأسعار مقبولة للمرضى وتعديل أسعارها المتداولة في القطاع الصحي بالدولة .

وقال معاليه إن التخفيض جاء بعد عدة اجتماعات بين وزارة الصحة وعدد من الشركات الدوائية المنتجة لهذه الأصناف حيث كان للشركات دور كبير وفاعل في تخفيض أسعار الأدويه .. منوها إلى أن الإجتماعات مع شركات الأدوية العالمية مستمرة.

وأوضح معالي وزير الصحة أن دراسة مقارنة الأسعار السابقة لهذه الأدوية مع مثيلاتها في الدول المجاورة ومعظم دول العالم بينت أن مساواة أسعار الأدوية بالدول المجاورة أمر هام وأساسي .. علما بأن هذه الأصناف من الأدوية الجديدة المبتكرة التي يتم تسويقها من قبل العديد من الشركات العالمية العاملة في مجال صناعة الأدوية المبتكرة.

ونوه إلى أن الإجراء جاء في إطار من الشفافية التي تتعامل بها وزارة الصحة مع شركائها الإستراتيجيين في منظومة الرعاية الصحية ويأتي في مقدمتها الشركات المنتجة للأدوية وذلك لأن سعر تداول الدواء عامل حيوي ومؤثر على مدى توفره وجودة خدمات الرعاية الصحية المرجوة.

ولفت معالي عبدالرحمن العويس إلى أن الإستجابة التي وجدتها الوزارة من الشركات تأكيد على تفاعلها وإندماجها الإيجابي في منظومة العمل الصحي وبشكل يدعم أهداف الوزارة الرامية اإلى توفير الأدوية بشكل ميسور وبجودة عالية.

/ حل / ع ي.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/حل/ع ي/ع ا و

Read More

Read more

خليفة.. قيـادة تاريخيـة سخيـة العطاء في بناء عزة الوطن وتحقيق سعادة ورفاهية المواطن.

 خليفة / إنجازات / تقرير.

أبوظبي في 31 ديسمبر / وام / أرست دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تواصل مسيرتها الاتحادية المباركة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” المزيد من صروح المنجزات الوطنية وأصبحت تتبوأ مكانة مرموقة بين الدول المتقدمة في العالم بما حققته من نهضة تنموية مواكبة للألفية الجديدة وما تميزت به من حضور دبلوماسي وسياسي واقتصادي إيجابي وقوي في الساحات الإقليمية والدولية مما عزز من مركزها الريادي المرموق في العالم.

وهذه المنجزات تحققت بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات وبتضافر جهود وتلاحم المواطنين مع قيادتهم المخلصة كما أكد ذلك تقرير التنافسية الدولية للمنتدى الاقتصادي العالمي ” دافوس” للعام 2013-2014 الذي صنّف الدولة في المركز الثالث عالمياً في مؤشر ثقة المواطنين بالقادة السياسيين فيها، من بين 148 دولة في العالم.

كما صنّف تقرير المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين شعوب العالم للعام 2013، دولة الإمارات في المركز الأول عربياً والرابعة عشرة عالمياً التي حقّقت السعادة والرضا لمواطنيها.

وكان المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيّب الله ثراه”، قد أنجز بحنكة وحكمة وصبر واقتدار وعطاء سخي، مرحلة التأسيس بكل تحدياتها، وانتقل بدولة الإمارات من الصفر إلى عصر التقدم، ووضعها، في زمن قياسي بكل المقاييس الدولية، في مصافّ الدول المتقدمة التي يُشار إليها بالبنان في العالم.

وأكد ذلك صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في خطابه في اليوم الوطني الثالث والثلاثين في الأول من ديسمبر 2004، وهو الأول بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد، بقوله.. “إن ما وصلت إليه بلادنا من مكانة ورفعة وعزة، وما تنعم به من طمأنينة ورخاء، هو ثمرة مسيرة طويلة من الجهد والمثابرة والعمل الشاق الدؤوب، قادها فقيدنا الكبير، بحكمة وحلم وصبر، إذ سخّر كل ثروات البلاد ونذر حياته لبناء الوطن وتقدمه، وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة، حتى أصبحنا على ما نحن عليه اليوم”.

وقال سموه.. “لقد ترسّخت دعائم اتحادنا الشامخ، وأصبحت دولة الامارات العربية المتحدة، والحمد لله، علامة بارزة على تقدم الدول والأمم، بما انتهجته من سياسات حكيمة وحققته من منجزات عظيمة، وما تنعم به من أمن واستقرار وازدهار وطمأنينة.

وتعهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في خطابه بالعمل بتفانٍ في خدمة الوطن والمواطن، لتحقيق المزيد من العزة والرفاهية.

وقال سموه.. “إننا نجدد العهد لقائد مسيرتنا وباني نهضتنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته، بمواصلة العمل فى كل الميادين من أجل المحافظة على مكاسبنا الوطنية، وتحقيق المزيد من الانجازات على طريق تقدم الوطن وسعادة المواطن، ونتطلع إليكم جميعا كما عهدناكم دوماً قوة فاعلة في المشاركة في مجالات العمل الوطني، وبذل جهودكم والتضحية بالغالي والنفيس للانطلاق إلى مرحلة جديدة من البناء والعمل الوطني، لتعزيز مسيرتنا الاتحادية وتحقيق المزيد من العزة والازدهار للوطن والمستقبل المشرق لأجيالنا المتعاقبة”.

 

قيادة تاريخية .

ويعد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من القيادات التاريخية المشهود لها بالعطاء والبذل على مدى 45 عاماً من العمل الوطني في خدمة الوطن والمواطن، منذ أن شارك، وهو في صباه، إلى جانب والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في مرحلة التأسيس لبناء نهضة الوطن ومواكبة مسيرة التقدم في العالم. وأنجز، بهمة وكفاءة ودرجة عالية من المسؤولية الوطنية، كافة المهام الصعبة التي أوكلت إليه في مختلف المناصب الرئيسية التي شغلها خلال مراحل بناء نهضة إمارة أبوظبي ومن ثم دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ترك بصمات واضحة للمنجزات التي تحققت والتي أصبحت تُمثل اليوم شواهد ومعالم بارزة لتقدّم الإمارات وازدهارها.

كما إمتلك صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تجربة تاريخية ثرية وخبرة واسعة اكتسبها من معايشته وملازمته عن قرب لوالده مؤسس الدولة خلال مختلف مراحل العمل الوطني، فتشرّب بما يتمتع به القائد من حنكة وحكمة في مباشرة مسؤوليات الحكم، حيث أكد سموه في حديث صحفي في العام 1990.. “كان والدي المعلم الذي أتتلمذ على يديه كل يوم وأترسم خطاه وأسير على دربه واستلهم منه الرشد والقيم الأصيلة والتذرع بالصبر والحلم والتأني في كل الأمور”.

واعتمد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في قيادته لمقاليد الحكم، نهجاً يستند على استراتيجيات محددة الغايات والأهداف والمقاصد، وعلى منهجية علمية وخطط مؤسسية مبرمجة وعطاء سخي في العمل الوطني، لإعلاء صروح الإنجازات الهائلة التي تحققت في مرحلة التأسيس. ووضع في توجّهاته لتطبيق هذه الاستراتيجيات، تحقيق رفاهية المواطن وسعادته ورخائه في سلم أولوياته وشغْله الشاغل، من خلال توفير أرقى الخدمات وخاصة في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والرعاية الاجتماعية وغيرها من المتطلبات الضرورية التي تؤمّن له الحياة الكريمة والمستقبل الآمن لأبنائه وأحفاده.

وأعلن سموه، في هذا السياق، في خطابه في اليوم الوطني الرابع والثلاثين في الأول من ديسمبر 2005، برنامج ” التمكين” السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعلمي والثقافي.

وحدد سموه مرحلة التمكين بفتح المجالات كافة أمام المشاركة الشعبية لأبنائه المواطنين وبناته المواطنات، بإعلان تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي وتمكينه ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة للسلطة التنفيذية، وليكون أكبر قدرة وفاعلية والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطن، لتترسّخ قيم المشاركة الحقّة ونهْج الشورى من خلال مسار متدرج منظم، يبدأ بتفعيل دوره عبر انتخاب نصف أعضائه.

وتم بالفعل، إنجاز هذه المرحلة التاريخية بنجاح بإجراء انتخابات حرة مباشرة لنصف أعضاء المجلس في دورتين متتاليتين في العام 2006 والعام 2011 بمشاركة فاعلة للمرأة –لأول مرة- أسفرت عن فوز مرشحة واحدة في كل دورة.

وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لدى استقباله معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي المنتخب وعددا من أعضائه في 17 يناير 2012، حرصه على تعزيز دور المجلس ودعمه للمشاركة الفاعلة في تطوير العمل الوطني وبناء دولة القانون والمؤسسات، وترسيخ نهج الشورى بما يتماشى ويراعي خصوصية عادات وتقاليد شعب الإمارات وتراثه ومكونات نسيجه الاجتماعي والثقافي.

كما حدد سموه أهداف مرحلة التمكين في المجالات الأخرى قائلاً.. “إننا اليوم على مشارف مرحلة جديدة غايتها تكريس مبادئ سيادة القانون وقيم المساءلة والشفافية وتكافؤ الفرص، وتحقيقا لهذا فإن المرحلة الجديدة تتطلب إعادة بناء وإعادة ترتيب وإعادة تأهيل للنظم والهياكل الحكومية القائمة من حيث بنيتها ووظيفتها.

وقال سموه.. “ولقد شرعنا بالفعل في التهيئة لمرحلة التمكين بسَنِّ التشريعات واتخاذ الإجراءات المنظمة لما هو قائم من الدوائر والمؤسسات والأنشطة والعلاقات بضبط المترهل منها وتقويم المعوجّ ودفع الباطل والتخلص من المُعوق والتحرر من عبء ما انقطع منه الرجاء، وتحسين الإنتاج والخدمات وتوجيه الجهد دعما وتطويرا وتحفيزا للمؤسسات والهياكل والأنشطة والكوادر الواعدة تهيئة للظروف المؤهلة لانطلاق واع نحو آفاق القرن الحادي والعشرين” .. داعياً سموه المؤسسات السياسية والدينية والثقافية والإعلامية والتعليمية ومنظمات المجتمع المدني إلى أن تتحمل مسؤولياتها في غرس قيم العمل داخل المجتمع وتغيير النظرة السلبية المرتبطة بالعمل المهني واليدوي والتأكيد على مفهوم العمل باعتباره مسؤولية وقيمة إنسانية حضارية ودينية.

 

وأكد سموه أهمية دور القطاع الخاص في التنمية والنهضة، مشيراً إلى أنه يستحوذ على 43 في المائة من الاستثمارات المنفذة في الدولة، وخاصة في الصناعات التحويلية والتجارة والعقارات وغيرها. وقال.. “إننا ننظر للقطاع الخاص كشريك أساسي للدولة في خططها للنهوض بالمجتمع والارتقاء بحياة المواطنين ومواجهة التحديات الجدّية التي تطرحها التطورات العالمية على مختلف الأصعدة.. وستستمر الدولة في سياستها المشجعة لهذا القطاع ليتمكن من إنشاء المشروعات القادرة على توفير المزيد من فرص العمل ودفع عجلة الإنتاج، وزيادة الصادرات والإقلال من الواردات، خاصة السلع الاستهلاكية التي يمكن إنتاج مثيلاتها محلياً. وكان المجلس الأعلى للاتحاد ومجلس الوزراء قد أجمعا على اعتماد هذا الخطاب، بما احتواه من ملامح ومعالم استراتيجية شاملة، وخطة وطنية متكاملة، وثيقة عمل للمرحلة المقبلة.

استراتيجية المستقبل .

وأطلق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في قيادته للمسيرة الاتحادية في العام 2007 “استراتيجية المستقبل” ومبادرة الهوية الوطنية.

وقال سموه، في خطابه في اليوم الوطني السادس والثلاثين في الأول من ديسمبر 2007.. “إن العام المنصرم شهد منعطفاً هاماً في طريق التمكين السياسي وتعميق الممارسة الديمقراطية بانعقاد المجلس الوطني الاتحادي في فصله التشريعي الرابع عشر فكان نصف أعضائه من العناصر المنتخبة، فيما تبوأت المرأة أكثر من 22 في المائة من مقاعده، بما أضفى على التجربة ثراء وحيوية، وما زلنا على عهدنا قبل عامين أن نصل بالتجربة الديمقراطية إلى مقاصدها بتوسيع نطاق المشاركة وتعزيز دور المجلس الوطني كسلطة تشريعية ورقابية”.

ودعا سموه إلى استثمار كافة الطاقات الوطنية، بما في ذلك طاقات المرأة الإماراتية التي قال سموه.. “إنها أثبتت نجاحاً في كل المناصب التي شغلتها والمواقع التي احتلتها”.

وحدد سموه مقاصد وأهداف استراتيجية المستقبل التي أطلقها في ذلك العام وقال.. “إننا ننطلق بإرادة قوية وخطى واثقة حشداً للموارد والطاقات استجابة لاستحقاقات مرحلة حددنا معالمها في مثل هذا اليوم قبل عامين، وتبنتها الحكومة وثيقة عمل وطني وترجمتها إلى إستراتيجية حكومية شاملة تنطلق من رؤى واضحة وأهداف واقعية تأسيساً لمرحلة جديدة غايتها الإنسان ونهجها التعاون والتنسيق بين كل ما هو اتحادي ومحلي، وتحديث آليات صنع القرار ورفع كفاءة الأجهزة الحكومية وفاعليتها وقدرتها وتقوية أطرها التشريعية والقانونية والتنظيمية وتنمية القدرات البشرية والارتقاء بمستوى الخدمات”، مؤكداً سموه.. “إنها إستراتيجية للمستقبل، إلا أن معيار الجدارة ليس بما تضمنته من رؤى وأفكار ولا بما سيخصص لها من موارد وأموال، وإنما بالقدرة على الالتزام بموجهاتها وتجسيد مبادئها وتعظيم الثقة في العنصر المواطن وتحمّل كل قطاع لمسؤولياته وواجباته.. فمقاصد الاستراتيجية لن تتحقّق دون برامج حقيقية لتطوير قيادات وطنية شابة قادرة على ممارسة المسؤولية، وغاياتها لن تكتمل إلا إذا عمل القطاع الخاص كشريك كامل في عملية التنمية الوطنية. فنحن في دولة المؤسسات نتطلع لدور أكثر وضوحاً وفعالية لهذا القطاع.. دور إطاره المسؤولية نحو المجتمع، وغايته خلق المزيد من فرص العمل المشجعة والجاذبة للشباب المواطنين، ونقل المعرفة واستيعاب التكنولوجيا الحديثة، وتوفير بيئة عمل صحية آمنة وضمان حقوق العمال والرقي بجودة المنتجات والخدمات.. فجميعنا -سواء انتمينا للقطاع الحكومي أو القطاع الخاص أو مؤسسات النفع العام- شركاء في الحفاظ على هذا الوطن وتعزيز مسيرته وصون هويته وحماية مكتسباته.

 

ووجه سموه في خطابه باعتماد العام 2008 عاماً للهوية الوطنية. وقال.. “إننا نتطلع إلى مشروع حضاري شامل يستوعب الحديث دون إخلال بالأصيل، بما يحفظ للوطن وجوده وللمواطن هويته وللمجتمع تماسكه، فلا تساهل ولا تهاون مع كل ما يهدد قيمنا وعاداتنا وتقاليدنا ولغتنا الوطنية التي هي قلب الهوية الوطنية ودرعها وروح الأمة وعنصر أصالتها ووعاء فكرها وتراثها، ومن هنا كان علينا أن نواجه آثار العولمة السلبية وخلل التركيبة السكانية، فإن أي مساس بالهوية هو مساس بالوطن وانتهاك لحرماته.. وضمن هذا فإننا نوجه باعتماد العام الاتحادي الجديد 2008 عاماً للهوية الوطنية بتعزيز عناصرها وتعميق مكوناتها وتكريس ممارساتها وتحديد مهدداتها”، مؤكداً.. “إن من لا هوية له لا وجود له في الحاضر ولا مكان له في المستقبل”.

وأعرب سموه عن حرصه ومتابعته باهتمام بالغ للجهود الجادة المبذولة على الصعيدين الاتحادي والمحلي للارتقاء بالعملية التعليمية في جميع مكوناتها بما يوائم بين مخرجاتها ومتطلبات التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد، مشيداً بما أطلق من مبادرات تعليمية وتربوية لتعظيم مكانة التعليم المهني والفني وتنويع تخصصاته ومساراته إعدادا لكوادر وطنية مهنية شابة قادرة على المنافسة وتلبية احتياجات القطاعات الصناعية الاستراتيجية الكبرى، بما يعزز من القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني ويلبي الاحتياجات المتنوعة والمتجددة لسوق العمل.

وقال سموه.. “إن ما حصدناه من خير وثمر خلال السنوات الماضية يجعلنا أكثر اطمئناناً وأكبر ثقة بقدرة شعبنا على الوصول بالاستراتيجيات والخطط إلى غاياتها وأهدافها المنشودة، فكما تبوأت دولتنا مواقع الصدارة عربياً وإقليمياً في مؤشرا Read more

رئيس الدولة يلتقي نواز شريف بحضور سلطان بن زايد

رئيس الدولة / نواز شريف / لقاء.

رحيم يارخان – باكستان في 31 ديسمبر / وام / التقى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” دولة نواز شريف رئيس وزراء جمهورية باكستان الاسلامية ظهر اليوم على هامش الزيارة الخاصة التي يقوم بها سموه لباكستان وذلك بحضور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة.

وفي بداية اللقاء رحب دولة رئيس الوزراء الباكستاني بصاحب السمو رئيس الدولة والوفد المرافق متمنيا لسموه طيب الإقامة في بلده الثاني باكستان.

وأعرب صاحب السمو رئيس الدولة عن سعادته بزيارة باكستان ولقائه دولة رئيس وزراء باكستان .. مشيدا سموه بمستوى العلاقات والتعاون القائم بين البلدين الصديقين.

وقال سموه ” إننا نتطلع الى إستمرار تنمية علاقات الأخوة التي تربط دولة الامارات وباكستان والسعي الدائم لما يحقق الخير والمنفعة لشعبيهما “.

من جانبه أكد دولة رئيس وزراء باكستان أن زيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تأتي تعبيرا عن عمق العلاقات ووشائج المحبة التي تربط البلدين والشعبين الصديقين.

ونوه دولة نواز شريف بالدور الذي تقوم به دولة الإمارات في مساعدة الشعب الباكستاني والتي تجسدت في العديد من المشاريع التي ترتبط بتحسين مستوى الخدمات في مختلف مناطق باكستان .. مؤكدا أن باكستان قيادة وشعبا تكن كل التقدير والاعزاز لدولة الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان .

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين.

كما جرى تبادل الآراء حول عدد من القضايا والتطورات والمستجدات الراهنة اقليميا ودوليا اضافة الى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك .

حضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق لصاحب السمو رئيس الدولة وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة وسعادة عيسى عبدالله الباشه النعيمي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية.

وكان صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” قد وصل بسلامة الله وحفظه الى رحيم يارخان حيث كان في مقدمة مستقبلي سموه دولة نواز شريف ومعالي شهباز شريف رئيس وزراء إقليم البنجاب وعدد من المسئولين الباكستانيين في الإقليم .

وقدمت طفلتان باقتين من الورود ترحيبا بمقدم صاحب السمو رئيس الدولة .. وإزدانت المنطقة بأعلام دولة الإمارات وباكستان وعبارات الترحيب بسموه.

كما كان في الاستقبال عدد من الشيوخ والمسؤولين وسعادة سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية وعدد من أبناء الدولة المتواجدين في باكستان وعدد من كبار المسؤولين في اقليم رحيم يارخان والوزراء في الاقليم.

/وام/ سن

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش/ع ا و

Read More

Read more

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون قادة و رؤساء الدول الأجنبية الصديقة بالعام الجديد 2014

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون قادة و رؤساء الدول الأجنبية الصديقة بالعام الجديد 2014

2013-12-31 14:06:31

رئيس الدولة و نائبه / قادة الدول / عام جديد.

أبوظبي في 31 ديسمبر/ وام / بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” برقيات تهنئة بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد 2014 ..إلى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ملوك ورؤساء الدول الأجنبية الصديقة.

وتمنى سموه لهم موفور الصحة و العافية ولشعوبهم الخير والإزدهار .

  كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” برقيات تهنئة مماثلة بهذه المناسبة إلى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ملوك ورؤساء الدول الأجنبية الصديقة.

وهنأ الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في برقيات مماثلة ملوك ورؤساء الدول الأجنبية بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد.

مل / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Read More

Read more